الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



  • image
  • image
  • image
Previous Next

الرجاء يجمع شبيبة دون بوسكو !

 الرجاء يجمع شبيبة دون بوسكو ! 

بفرح كبير انطلق مخيم الرجاء الذي جمع في العاصمة الإيطالية روما شبيبة دون بوسكو المنتشرين في أوروبا بعدما أجبرتهم الحرب على ترك بلادهم. كان عنوان اللقاء : "ناظرين إلى رأس رجائنا ومكمله يسوع" وحملت كل محطات اللقاء فكرة الرجاء المسيحي وكيف يمكن عيشه اليوم رغم كل الظروف.

 امتد اللقاء من الثالث و العشرين من آب / أغسطس و حتى الثلاثين منه. 

تضمن اللقاء نشاطات مختلفة أهمها لقاءات تبادل الخبرات، صلوات وزيارات حج لأماكن متعددة مثل كنيسة القديس بطرس، كنيسة القديس بولس، قبور المسيحيين الأوائل (الدياميس)، مقر البابوات الأول في كنيسة القديس يوحنا لاتيران، و غيرها من الأماكن التي ساعدت المشاركين على التقرب من الله ككنيسة الصليب المقدس التي تضم أهم الذخائر و منها بقايا صليب يسوع المسيح، و إكليل الشوك، و اللوحة التي علقت على الصليب. 

أما الزيارة التي حملت الأثر الكبير فكانت الذهاب إلي البيت الذي أسسه القديس يوحنا بوسكو كنيسة القلب الأقدس و المكان الذي عاش فيه القديس خلال زيارته لمدينة روما. 

من أهم ما قدمه هذا اللقاء هو الفرصة بالاحتفال بالقداس الإلهي و رتبة التوبة خاصة مع صعوبة وجود صلوات باللغة العربية في مختلف البلدان. و قد تم الاحتفال برتبة التوبة و المصالحة في كنيسة القلب الأقدس التي كان لها مكان خاصة عند دون بوسكو و كان القداس الختامي على المذبح المكرس لمريم أم المعونة في نفس المكان الذي صلى فيه القديس يوحنا بوسكوأول و آخر قداس له في هذه الكنيسة. 

و خلال هذا القداس الاحتفالي عاش الجميع فرح انضمام فرد جديد للعائلة السالزيانية مع انتساب المعاونة السالزيانية لاورا بجالي إلى جمعية السالزيان المعاونين و قطعها الوعد أمام الرب لخدمة الشبيبة في كل زمان و مكان. 

كان الموضوع الأساسي في اللقاء هو الرجاء و قد حمل كل يوم عنواناً خاصاً يشرح كيف يمكن لنا أن نعيش الرجاء في حياتنا اليومية. و خلال اللقاءات و حلقات الحوار تبادل المشاركون الخبرات التي عاشوها و ما هو مفهوم الرجاء بالنسبة لهم و الأهم كيف نستطيع أن نعيش الرجاء رغم الصعوبات. 

أيام رائعة قضاها الجميع كرست الشعور بأن عائلة دون بوسكو هي عائلة كبيرة حتى و إن فرقتنا المسافات. 

بعد انتهاء اللقاء عاد المشاركون يحملون في قلوبهم جرعة أمل و رجاء تساعدهم ليكونوا شهوداً للمسيح على مثال دون بوسكو. 

 

 

© سالزيان الشرق الأوسط 

إعداد نينا لاذقاني 

 

لقطات من لقاء الرجاء :