الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



  • image
  • image
  • image
Previous Next

الدعوات هدية من أم المعونة لإقليمنا في هذا الصيف

الدعوات هدية من أم المعونة لإقليمنا في هذا الصيف 

باقة زهور  أخرى تكلل العذراء بها إقليمنا هذا الصيف مع السيامة الكهنوتية والنذور المؤبدة لمجموعة من الرهبان في إقليم الشرق الأوسط.

 

البداية ستكون مع السيامة الكهنوتية للشماس بيير جابلويان التي ستقام في 11 تموز/يوليو في كنيسة القديسة متيلدا  بحلب بصلاة التكريس ووضع يَدي صاحب السّيادة المطران بطرس مراياتي رئيس أسـاقفة أبرشية حلب توابعها للأرمن الكاثوليك . و الأخ بيير من مواليد 20 شباط / فبراير 1985 كانت نذوره الأولى عام 2007 والمؤبدة عام 2013. و هو من شبيبة مركز جورج و متيلد سالم للآباء السالزيان هناك نما، تعرف على دون بوسكو، و ولدت دعوته. كباقي أولاد المركز كان بيير من المداومين على التعليم المسيحي و مع مرور السنين أصبح منشطاً في بيت دون بوسكو إلى أن اقترح عليه الأب منير الراعي الذي كان رئيس دير حلب في ذلك الوقت فكرة أن يختبر الحياة في الدير مع الجماعة السالزيانية. و بعد التفكير و الصلاة و التأمل بحياة دون بوسكو وجد بيير دعوته وقرر أن يصبح كاهناً، وهو يرى أن الدعوة ليست قراراً يتخذ فحسب بل هو مسيرة صلاة، حياة و تأمل قد تكون الأفكار ضبابية في بعض الأحيان لكن إن استمع الشخص إلى صوت الله في قلبه وبمساعدة من حوله سيصل إلى معرفة ما يريده الرب منه.


الزهرة الثانية هي السيامة االكهنوتية للشماس جورج المعلم في 8 آب/ أغسطس في كنيسة دون بوسكو الحصون – لبنان. بوضع يد صاحب السيادة كيرلس سليم بسترس متروبوليت بيروت و جبيل وتوابعها.

الأخ حورج من مواليد 9 حزيران/يونيو 1972  كانت نذوره الأولى عام 2006 والمؤبدة عام 2013. في السنوات الأخيرة كان يخدم في كنيسة دون بوسكو الاسكندرية فعرف بقربه من الشبيبة و ابتسامته الرائعة.

أما اكتشاف دعوته فبدأ منذ الطفولة حين كان عضواً نشيطاً في رعية سيدة النجاة بلبنان، و في سن الثالثة عشر شاهد للمرة الأولى قصة حياة دون بوسكو فجذبه هذا القديس بحبه للبابا و دفاعه عنه، باهتمامه بالأولاد الفقراء، بأسلوبه الذي يجمع بين المزاح و الجد و خاصة بحبه المجاني للجميع. كل هذا أنمى في قلب جورج رغبة غريبة بالكهنوت. بقي حلم الكهنوت في قلب جورج و حين بلغ 21 عاما عاد إليه بعد أن عاش صعوبات عدة رافقه الله فيها و ساعده على عيشها. ومن خلال معاون سالزياني كان صديق الطفولة تعرف جورج على السالزيان و انضم إليهم عام 2003.

يشعر الشماس جورج أن هناك تشابهاً بين مسيرته و مسيرة ابراهيم الخليل إذ لا تخلو من العقبات و النكسات لكن الإيمان، الصلاة و دعم من حوله دفعه إلى الاستمرار.


من جهة أخرى يحتفل الراهب دان مينه دوك بنذوره المؤبدة في 9 آب / أغسطس في كنيسة مريم في نيويورك و  هو من مواليد 6 أيلول / سبتمبر 1982. كانت نذوره الأولى عام 2009 و هو مرسل فيتنامي اختار أن يتبع يسوع و دون بوسكو أينما كانت الحاجة له، تخلى عن بلاده، عن عائلته و اختار أن يأتي إلى إقليم الشرق الأوسط ليكرس حياته لخدمة الشبيبة. و هو يحب القراءة، صناعة الخزف والقفز المظلي !

 

أيلول يحمل لنا أيضاً احتفالاً جديداً، فبعد فترة من الخبرة في بيتي حلب و دمشق و انطلاقه إلى روما نحو الابتداء ها هو الأخ مهران شاركجيان يخطو أول و أهم خطوة من حياته السالزيانية و ذلك باحتفاله بنذوره الأولى في 8 أيلول/سبتمبر في بيت الابتداء جينسانو بروما. مهران اكتشف دعوته في بيت دون بوسكو بحلب - مركز جورج و متيلد سالم هناك تعرف على السالزيان، على دون بوسكو، تقرب من الله و عرف أنه يجب أن يكون راعياً صالحاً. 

أما آخر زهرات الباقة فهي الشاب ميشيل حجار الذي يستعد للتوجه إلى روما في نهاية الصيف ليباشر مرحلة الابتداء في جينسانو. و ميشيل من شبيبة مركز جورج سالم للآباء السالزيان بحلب تأثر كثيراً بما عاشه في بيت دون بوسكو و بالنماذج التي تشهد للمسيح وفق أسلوب دون بوسكو فكبرت دعوته بدعمهم ودعم كل من حوله.

نرفع اليوم صلاتنا من أجلهم جميعاً، و نسأل العذراء أم المعونة أن ترافقهم ، تثبت إيمانه و تكون النور في الأيام الضبابية ليصلوا إلأى درب القداسة كما أراد دون بوسكو. كما نشكر الرب يسوع الذي جعل كل شخص منهم ضوء أمل وسط ما يعيشه الشرق الأوسط من ألم علهم يكونون فاتحة الطريق لمن يدعوه الرب إلى التكريس و لم يجد دربه بعد.

نينا لاذقاني 

© سالزيان الشرق الأوسط