الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



  • image
  • image
Previous Next

الرئيس العام للسالزيان يروي شهادته عن زيارة البابا

 

الرئيس العام للسالزيان يروي شهادته عن زيارة البابا 

أصدقائي و صديقاتي الأعزاء،

عشنا يوم أمس يوماً تاريخياً في فالدوكّو مع زيارة البابا لبازيليك مريم أم المعونة في تورينو.من غير الممكن أن أترك هذه اللحظة تعبر و كأن شيئاً لم يكن.  و أرغب أن أروي لكم في دقيقتين شيئاً مما عشناه.

 

لقد أتى للقائنا، هنا صلى و صلينا أمام رفات دون بوسكو، و أما أيقونة مريم أم المعونة و حصلنا على بركته.

لقد أتى فعلاً للقائنا هذا البابا الذي أدخل الفرح إلى قلوبنا. لقد لمسنا كلّنا مدى بساطته الغامرة.

ابتسامته الوادعة كانت تنطق سلاماً شخصياً. بعد دخوله إلى البازليك سلّم على كل من مد له يده فرداً فرداً.من كام مدهشاً بالنسبة لي و قد علمتني الكثير رؤيته و هو يتوقف ليتحدث مع كل سالزياني أو راهبة من بنات مريم أم المعونة  أو فرد من العائلة السالزيانية  ممن رغب أن يقول له شيئاً. كان يتوقف، يصغي و يجيب. و كانت الكنيسة مملوءة بالناس لذا من الممكن أن نفهم كم من الوقت يحتاج ليفعل هذا !  لكن ذلك لم يكن يهمه.

 

و فيما كان يمر بهدوء انحنى و سلّم بشكل شخصي على كل سالزياني و راهبة جالس على كرسي متحرك. أعترفُ لكم أني تأثرت جداً أمام رقة هذه المشاهد. كانت مشاهد حياة وُهبت، و كُرّست بالكامل، و ها هي اليوم تجد نفسها تعيش العجز أو الضعف، و لكنها في نهاية الأمر حياةٌ مليئة بالمعنى و الغنى. و أمام هؤلاء كانت النظرة الحنونة لراعٍ عرف كيف يجد في تلك الحياة الكثير من العطاء.

أمام رُفات دون بوسكو صلى البابا فرنسيس بشكل شخصي و وضع على المذبح باقة صغيرة من الورود. يا لها من لفتة مليئة بالمعاني والرمزية.

الرئيس العام للسالزيان 

الأب أنخيل آرتيمه 

© سالزيان الشرق الأوسط