الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



  • image
  • image
  • image
Previous Next

شبيبة الناصرة يلتقون احتفالاً بدون بوسكو

شبيبة الناصرة يلتقون احتفالاً بدون بوسكو 

بمبادرة من إقليم الشرق الأوسط وبالتنسيق مع المسؤولين المحليين تقرّر القيام بلقاء للشبيبة يوم السبت في 16 أيار / مايو  بمناسبة اليوبيل المئوي الثاني لولادة دون بوسكو 1815-2015.

 تحقق الحلم واستقبلنا الأب فابيو عطّار المنسّق العالمي للرهبنة السالسية للنشاط الراعوي، برفقة الأب 

بيير جيورجيو (نائب الرئيس الاقليمي) والأب فنسنت راج (منسق العمل الراعوي السالزياني للأرض المقدسة)، كان في استقبالهم شبيبة الأوراتوريو مع الأب طوني الزغندي وراهبات مريم أم المعونة ومجلس الخريجين والمعاونين السالزيان وبعض من الأهالي والأولاد. و طبعا بوجود الجماعة السالزيانية لدير دون بوسكو الناصرة.

 في دير دون بوسكو للآباء السالزيان،  تمت التحضيرات قبل ايام بالزينة والبرمجة الاستعداد، ثم وضعت الشارات وبدأ الاستقبال عند الساعة الواحدة ظهرا حيث وصل الأب فابيو (وهو في الأصل من جزيرة مالطة) وجال بين الشبيبة ليصافحهم جميعا وكانت له بعض الجمل والمفردات باللغة العربية، ثم دخلنا الى الكنيسة التي يستقبلنا فيها الرب يسوع بحلاوته ونعمه، أقول ذلك لأننا شعرنا ببركة الرب. بدأنا بصلاة افتتاحية وصلاة أب الشبيبة مع الأب بيير جيورجيو.

 ثم رحّب الأب طوني الزغندي بالأب فابيو وبجميع الموجودين ثم ألقى الأب فابيو محاضرة قائمة على 

ثلاث نقاط تتمحور حول دون بوسكو وقداسة الشبيبة اليوم، ونختصر من جملة ما قال: دون بوسكو يريد منا نحن الشبيبة ثلاثة أشياء : 

أولا: أن نكون فرحين ...ويجب أن يكون الفرح متواصل.... كما يفعل السالزيان من دون توقف...

ثانيا: تشجيع وتحفيز الشبيبة لاكتشاف مصدر الفرح والسعادة... وذلك من خلال الانجيل....

ثالثا: لتكن حياتك قائمة على الفرح حاول أن تساعد الآخرين...افعل شيئا لمساعدة الآخرين...

 

خرجنا من الكنيسة بفرح لسماعنا  كلمات الأب فابيو وكان ذلك مع وصول أولاد الأوراتوريو و قدم الشبيبة  فقرات ترفيهية و في حين أعد الشاب بشارة حدّاد والأب بيير جيورجيو ألعاب سحرية.

 

ثم انطلقنا جميعا الى مسرح دير الراهبات لمشاهدة المسرحية "جذورنا السالسية" (في عرضها الثاني وربما سيكون عرض ثالث في بيت لحم...) و ألقى الأب طوني كلمة ترحيبية بالأب فابيو وشكره على وجوده كما شكرجميع الأشخاص الذين ساهموا بالتحضير لهذا اليوم المميز كما ألقي الضوء على قديستين من بلادنا مريم بواردي وماري الفونسين اللتين أعلن البابا قداستهن يوم الأحد 17 أيار مايو. 

و في الختام  وجه الأب فابيو كلمة تشجيعية للممثلين في المسرحية ولنا جميعا والشكر للرب حيث تمّ النهار بخير.        

نقلاً عن الأب طوني زغندي السالزياني بتصرّف

 

إليكم بعض اللقطات من اللقاء :