الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



  • image
  • image
Previous Next

ماذا نستطيع أن نفعل أمام الأهوال التي تحدث في العراق ؟

الرئيس العام: "ماذا نستطيع أن نفعل أمام الأهوال التي تحدث في العراق ؟"

مع الأحداث المؤلمة التي تعصف بشرقنا الحبيب و بالأخص بالعراق من اضطهاد و إرهاب و تشريد كتب الرئيس العام للسالزيان الأب أنخيل آرتيمة صباح اليوم هذه الكلمات مخاطباً فيها العائلة السالزيانية و الشبيبة.

 

إخوتي و أخواتي الأعزاء، أيها الأصدقاء و الشبيبة،

وددت اليوم أن أكتب تأملاً أتحدث فيه بلسان شخص مسن لكن ما أشهده من فظائع لا يسمح لي بهذا.  لذا لن أكتب عنه.

إن الصور و المشاهد و مقاطع الفيديو مروّعة إلى حد استحالة مشاهدتها و إن الصورة الوحيدة التي سأعرضها عليكم هي صورة البابا فرنسيس الذي دخل في حداد و حزن على كل ابن و ابنة، كل رجل و امرأة و كل إنسان.

لذا أسأل نفسي : ماذا أستطيع أن أفعل؟ ما الذي يمكن فعله؟

و ليس لدي جواب آخر سوى هذا :

أولاً علينا الاستمرار و المواظبة على الصلاة من أجل تتحول قسوة القلوب هذه و أعمال الحقد هذه إلى سلام. و بالأخص عندما يكون القتل "باسم الله" كما سبق و حدث مرات عدة على مدى التاريخ بما في ذلك تاريخ المسيحية.

ثانياً علينا أن نستغل كل الطرق المتاحة و الممكنة كي لا نعذّب الإنسانية من بعد ! يجب استثمار كل الطرق و بشتى أنواعها الجسدية و الرقمية و المكتوبة...  أي كل ما في متناول أيدينا أو ما يمكننا أن نخلقه.

ثالثاً يجب أن نناشد المنظمات الدولية التي تتمتع بشيء من السلطة ألا تدير وجهها. و نقول لها أن الموت على أساس الدين مسألة خطيرة و بخطورة مشكلة قد تتعلق بالنفط !

رابعاً يجب أن نفعل كما فعل دون بوسكو : أن نربي كل يوم، في الشوارع، و في الملاعب. فأن نكون إنسانيين أكثر و نربي القلوب على الإنسانية هو الحل الوحيد لتجنب وقوع أحداث مؤلمة كهذه.

ُأصلي من أجل النفوس البريئة، أصلي من أجل الضحايا. فلنصلي جميعنا معاً.

بكل محبة الأب آنخيل آرتيمه

الرئيس العام للسالزيان