الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



المقالات

هل أنت من شبيبة دون بوسكو...؟

هل أنت من شبيبة دون بوسكو...؟ أجب إذاً...

س1: من هو دون بوسكو وبماذا كان يحلم؟

إن دون بوسكو شخصية محببة إلى القلوب، عظيم في إنسانيته ولكن في نفس الوقت كان يتوق إلى الله فكان يعمل عمل الكاهن كل حين في سبيل الله والكنيسة وإن مثاله الأعلى دوماً هو الكاهن المربي الذي لا يرى فرقاً بين الحياة المسيحية والقداسة، وكان يحلم دائماً ذلك الحلم وهو في التاسعة من عمره عندما حلم بالمساحة الكبيرة جانب منزله التي كانت فيها صبيان كثيرون بعضهم يلعبون وبعضهم يكفرون فأخذ عصاته وذهب ليسكتهم وفجأة رأى رجل وقور ثم نور شديد فناداه باسمه وقال له ليس بالضرب بل بالوداعة والمحبة يجب عليك أن تجعلهم قديسين...

س2: ما علاقة دون بوسكو بفرنسيس السالسي؟ ولماذا تقصّد دون بوسكو على تسمية جماعته بالسالزيان؟

لقد أسس دون بوسكو جمعيته عام 1859 وكانت جمعية القديس فرنسيس السالسي الذي كان شفيعاً لها والتي كانت صفاته بالإضافة إلى الفقر والعفة والطاعة، الوداعة فهي صفة جعلت منه مثالاً لدون بوسكو، لذلك تقصّد بوسكو على تسمية جماعته بالسالسيين قصداً منه (اللطفاء وودعاء القلب)

س3: ما هي رسالة دون بوسكو؟ وما هو أسلوبه الذي يعتمد عليه؟

رسالته تكمّن في أن نعيش نمط خاص من حياة الإيمان ويتميز بالالتزام في الأمور اليومية عبر موقفين

1- ملاقاة المسيح أبانا في حياتنا اليومية

2- الإسهام في خلاص الشباب

وكان يعتمد دائماً الأسلوب الوقائي أي استعمال العقل والإيمان والمحبة (المودة)

س4: كيف استطاع دون بوسكو أن يمارس رسالته يعني ما هي طريقته العملية؟

طريته العملية كانت التقرب دائماً من الشباب بالتعليم، العمل، اللعب، التنشيط، التعاون، الخدمة الاجتماعية والرسولية بين الفقراء والأكثر إحتياجاً، وكل ذلك كان بنشاط وإبداع ومحبة كبيرة.

س5: كيف استطاع دون بوسكو أن يصمد ويدعم رسالته، هل تذكر حادثة صعبة جرت معه؟

استطاع أن يصمد بالصلاة الدائمة التي تميزت بأنها صلاة عملية فيها محبة كبيرة

راجع أحداث ص144 ,ص161 ,ص163 ,ص177 من كتاب دون بوسكو صديق الشباب

س6: لماذا اعتنى دون بوسكو بالصناعة أيضاً؟

عندما نزل دون بوسكو إلى المدينة ورأى بأن وضع الشباب أخطر وأصعب من وضعهم في الريف حيث كانت الثورة الصناعية الأوروبية الكبرى قد بدأت وخلفت آثار واضحة في الحياة الاجتماعية حيث كثرت البطالة والتشرد والفقر والجوع مما أدى إلى كثرة الشر والإجرام فكان اللعب والحديث مع هؤلاء الشباب لا يكفي دائماً فسعى دون بوسكو إلى العمل بجد ومساعدتهم على تدبير أمورهم الحياتية من مأكل ومال ومشرب فاتجه دون بوسكو إلى تعليمهم مهن صناعية مختلفة تضمن لهم حياة كريمة يلمسون فيها محبة الله ووجه المسيح.

 س7: ما رأيك هل الاعتراف والتناول يكفي لنطير إلى السماء اشرح رأيك؟

إن الشخص الذي يعترف اعترافاً حقيقياً يكون قد ندم فعلاً على خطاياه ويحاول جاهداً بأن لا يعود إليها مجدداً لذلك يصبح شيئاً شيئاً مسيحي حقيقي وعندما يتناول يكون قد أخذ القوة والدعم للأستمرار في طريق الحياة الصحيحة وذلك بنيله نعمة الروح القدس.

س8: هل تعلم صلاة دون بوسكو منذ أن كان طفلاً؟

"يسوع ومريم ومار يوسفإني أهب لكم قلبي ونفسي وحياتي"

"يسوع ومريم ومار يوسف أعينوني وقت نزاعي"

"يسوع ومريم ومار يوسف لتفض روحي في أيديكم بسلام"

س9: هل تألم دون بوسكو قبل موته؟ ماذا قال قبل أن يموت؟

تألم كثيراً وكانت آلامه شديدة وصعبة لكنه تميز بأنه كان يتألم دائماً بصمت

"قولوا لأولادي إني انتظركم جميعاً في السماء"

"ما يصعّب عليَّ فوق كل شي عندما أموت، هو أن أفارقكم"

س10: هل تذكر آخر ما كتب دون بوسكو؟

"إذا عملنا الخير وجدناه منذ هذه الحياة"

"أعطوا الفقراء كثيراً إذا أردتم أن تصيروا أغنياء"

"من خلص نفسه خلص كل شيء ومن فقد نفسه فقد كل شيء؟" 

 بعد هذا التأمل في دون بوسكو، هل أنت من شبيبة دون بوسكو...