الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



scuola Cairo

Scuola Alessandria

المقالات

51 – إذا كان الله يعلم كلَّ شيء ويستطيع كلّ شي. فلماذا لا يمنع الشّرّ؟

 

51 – إذا كان الله يعلم كلَّ شيء ويستطيع كلّ شي. فلماذا لا يمنع الشّرّ؟

 

"الله يسمح بالشّرّ فحسب، لكي يُخرج منه شيئاً أفضب" (القدّيس توما الإكويني)

الشّرّ في العالم سرٌّ مظلمٌ مؤلم، المصلوب ذاته سأل إياه: "إلهي، لماذا تركتني؟"(متى 27 : 46) الكثير فيه لا يمكن فهمه غير أنّ أمراً واحداً نعرفُه بالتأكيد: الله خيرٌ مئة في المئة. لا يمكنه أبداً أن يكون سبب فعل شرير.

الله خلق العالم حسناً، مع أنّه ليس كاملاً بعد. بتقلّبات شديدة ومسارات مؤلمة جدّاً يسير العالم في اتجاه اكتماله النهائي.

من المناسب التفريق بين ما تسمّيه الكنيسة الشرّ الطبيعي، مثل إعاقة عند الولادة أو كارثة طبيعية، والذي يبقى إزاء جودة الله لغزاً، والشرّ الأخلاقي الذي يأتي من سوء ممارسة الحريّة في العالم "جهنّم على الأرض" أي الجنود الأولاد، والعمليّات الانتحارية، والمعتقلات – هي في الغالب من صنع الإنسان، لذلك لا يكون السّؤال الحاسم: "كيف يمكن المرء أن يؤمن بإله خيّر، إذا توفّر هذا القدر من الشرّ؟" – إنّما السؤال هو: " كيف يستطيع إنسانٌ صاحبُ قلبٍ وفهمٍ أن يحتمل الحياة في العالم إذا لم يكن الله موجوداً؟

موتُ المسيح وقيامتُه يُظهران لنا أنّ الشّرّ ليس له الكلمة الأولى، وليس له الكلمة الأخيرة. من الأكثر شرّاً أخرج الله الخيرَ المطلق. نؤمن بأنّ الله في الدينونة الأخيرة سيضع حدّاً لكلّ ظلم. في حياة العالم الآتي، لا مكان للشرّ وسيكون للألم نهاية. 

 

من كتاب التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية للشبيبة YOUCAT

 

 

 

 

scuola Nazareth

al fidar photo