الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



المقالات

31- لماذا اتخذ الله لذاته اسماً ؟

31- لماذا اتخذ الله لذاته اسماً ؟ 

يتخذ الله لذاته اسماً، لأنه يرغب أن تكون مخاطبته ممكنة. [204-213، 230-231]. 

لا يريد الله أن يبقى مجهولاً. و لايريد أن يكرّم باعتباره "كائناً عظيماً" نشعر به أن نعرفه على وجه التقدير. يرغب الله في أيكون معروفاً حقاً، و أن تكون من الممكن مناداته باعتباره حقيقةً و فاعلاً. 

في العليثة باح الله لموسىباسمه القدوس : ← يهـوه (خروج 3 :14) الله جعل ذاته لشعبه قابلاً للتخاطب، مع أنه بقي الإله المحجوب، السرّ الحاضر. ارتعاداً أمام الله، لا  يلفظ المؤمن في اسرائيل اسم الله بل يستبلده بآخر "أدوناي" (الرب). هذه الكلمة عينها يستخدمها ← العهد الجديد، عندما يمجد يسوع باعتباره الإله الحق :"يسوع هو الرب!" (رومة 10 : 9 ). 

من كتاب التعليم المسيحي الكاثوليكي للشبيبة YOUCAT