الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



المقالات

الأسلوب الوقائي

أسلوب دون بوسكو التربوي

دون بوسكو عظيم في مشاريعه المختلفة (كاتب، باني كنائس، مؤسّس رهبنتين، رجل عجائب، مبتكر منهج تربوي فعّال وخلاّق بل روحانية خاصة طرحت القداسة هدفا للأسلوب التربوي)

- التفاعل بين القداسة والتربية هو أبرز مميّزات شخصية دون بوسكو. إنه المربّي القديس الذي استوحى من فرنسيس السالزياني القديس نموذجا اقتدى بقداسته وهو تلميذ لمرشد روحي قديس هو الأب جوزيف كافاسّو، ومن تلاميذه نشأ التلميذ القديس (دومنيك سافيو).

الأسلوب الوقائي:

ليس بمعناه اللغوي.بل بمعناه الشامل أي في إطار غِنى كل الخصائص التربوية النموذجية التي ابتكرها دون بوسكو.

- = خلق أو توفير جوّ ملائم حتى لا يختبر الفتى خبرات سلبية قد تُشوّه طاقاته الخُلقية والاجتماعية والعلمية وتجبره على القيام بجهود طويلة للتخلّص منها (تأثير زياراته الأولى للسجون)

- تحتوي الكلمة "وقائي" على طرق التربية الإيجابية واختبارات جذّابة والتوجيه نحو الخير.

- يفترض اقتناع المربّي بوجود طاقات خيّرة في كلّ فتى، إذا ما أُحسِنَ تحريكها بصورة ملائمة.

- اكتشاف الوتر الحسّاس

- تفاؤل

- مركزية الولد، أكثر من النظام (حاجته إلى مدرسة، إلى ملعب، إلى اكتشاف الله)

- طريقة عملية في التربية (اهتمام، لطف، أعمال حسّية)

الدين

- هدفه أن يجعل من الفتيان "مواطنين صالحين ومسيحيين مخلصين"

- إيمان حيّ راسخ بالجذور في الواقع يقوم على الحضور والمشاركة والإصغاء والانقياد للنعمة

- تقوم أعمدة الأسلوب التربوي على سرّيْ التوبة والافخارستيا وإكرام مريم العذراء وحبّ للكنيسة ورعاتها

- هذا الأسلوب صالح أيضا لغير المسيحيين

العقل

- تشمل هذه الكلمة النظرة المسيحية الإنسانية الأصلية من قيمة الفرد والضمير والطبيعة الإنسانية والثقافة ومجال العمل والحياة الاجتماعية

- ليس النظام الهدف، بل أن يفهم الولد لماذا النظام مفيد ومعنى الاجتهاد والصفات الإنسانية الأخرى.

- تكرار التنبيه

- عدم استعمال القصاص، عدم الإذلال والتنبيه العلني. إنما القصاص ما نحن نجعله قصاصا (نظرة قاسية تفعل فعلها أكثر من الضرب، فالمديح عند النتيجة الحسنة واللوم عند التقصير هما مكافأة أو عقوبة

- عدم التنبيه إذا كان ناتجا عن انفعال أو غضب

المودّة

- التربية تنطلق من القلب

- تتطلّب الانصراف الكلّي لخير التلاميذ والحضور بينهم والاستعداد لقبول جميع التضحيات لإنجاز رسالته

- التفرّغ التامّ للشبيبة والتعاطف العميق معها والحوار والاستعداد الدائم

- المشاركة في حياة الشبيبة والاهتمام بمشاكلهم والمحاولة لفهم نظرتهم للأمور

- موقف الصديق الناضج والمسؤول الذي يفتح أمامهم آفاقا جديدة وأهدافا طيبة

- الاستعداد الدائم لشرح المشاكل والإرشاد إلى أفضل المعايير بجزم وحذر ومحبة

- حضور تربوي "كأبٍ وأخ وصديق"

- عطف بالفرح (ليس العطف الجِدّي؛ ليس بأن يرفض المربّي شخصيته ويحافظ على كرامته)

- ألعاب، إشراف لا يشلّ الحركة، مشاركة المربي في اللعب

- فترة الشباب ليست مرحلة انتقالية فقط بل فترة نعمة حقيقية لنموّ الشخصية (التركيز على ضرورة تربية الضمير والحسّ العائلي والاجتماعي والمدني: الشباب رسل الشباب. مهما تغيرت الأوضاع، تبقى طموحات الشبيبة العميقة: الحب، الحياة، العاطفة، الانفتاح والفرح، الحرية، المستقبل، التقدم الإنساني...

التربية  تنطلق من القلب (من أقواله المأثورة)

- "إن أردتَ الثقة فابدأ وثِقْ بغيرك"

- "إذا اكتسب المربّي قلبَ من وُكِلَ إليه استطاع أن يطلب منه كلّ شيء فينقاد الأحداث لكل ما يشاء أمرَه ذاك الذي يعرفونه أنه يحبّهم".

- "أحِبّوا ما يحبّ الفتيان، لكي يحبّوا ما تحبّونه أنتم". "إن أردتَ أن يحبَ الفتى ما تؤمن به فأحبِبْ أنت ما يهواه الفتى".

- "أبذُل جهدَك لكي تكون محبوبا أكثر منه مرهوبا"... "إذا أمرتَ أو أدَّبتَ أحدا فاجعله دائما يفهم أنك تبتغي الخير لا هوى النفس".

- "اللطف يجلب المودّة والمودّة تلد الثقة".

- "لا يكفي أن يكون الأولاد محبوبين.يجب أن يعلموا وأن يروا أنهم محبوبون".

- "من أراد أن يحِبّ، يجب عليه أن يُثبِت أنه يحِبّ".

- على كلّ مربٍّ أن يشاطر طلابَه في حياتهم العملية".

- "أعبدوا الربّ بالفرح".

- "قولوا لأولادي الأعزّاء إنّي أنتظرهم كلهم في السماء

- "يكفي أن تكونوا شبابا لكي أحبّكم كثيرا".

- مودّة حقيقية،مكشوفة، شفافة، إنجيلية