الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



scuola Cairo

Scuola Alessandria

المقالات

مخيم رجل يجد كنزاً

رجــلٌ يَجِـــدُ كنــــــزاً
مخيم الدعوات - البرنامج و الرتبة الاحتفالية


الخميس

12.30         الوصول
1.00            الغداء
2.00            استراحة وتعارف
4.15            صلاة الغروب
5.30            اللقاء الأول في دير الكرمل: صلاة البداية (موضوع من الكتيب)
8.30            العشاء
10.00         صلاة المسبحة
11.00         النوم

الجمعة

7.30            الاستيقاظ
8.00            صلاة الصباح
8.15            القداس الإلهي مع وعظة
9.30            اللقاء الثاني في دير راهبات الفرنسيسكانيات
10.30         استراحة
11.00         اللقاء الثالث + حوار
12.30         العودة إلى الدير
1.00            الغداء

السبت

7.30            الاستيقاظ
8.00            صلاة الصباح
8.15            القداس الإلهي مع وعظة
10.00         اللقاء الرابع
1.030         استراحة
12.00         صلاة المسبحة والختام
1.00            الغداء
العودة إلى البيت

فترة بعد الظهر التواجد مع الأولاد في التعليم المسيحي والملعب.
8.00            رتبة توبة
10.00         العشاء
11.00         النوم

 

الرتبة الاحتفالية

المحتفل:
يدعو كل شخص بإسمه، ثم يقول لهم:        عماذا تبحثون يا أصدقائي.
الشباب:
لقد قبلنا دعوة المشاركة في هذه المسيرة الروحية.
المحتفل:
ماذا أحضرتم معكم؟
الشباب:
قلب ينبض وفي بعض الأحيان فاتر يصاب بخيبة أمل.

           + عقل يحلم ويحاول تحقيق بعض أحلامه.
           + أيادي تصافح أيادي الآخر.  
           + جسد نهتم به ولكن مليء بالتجارب والشهوات.
المحتفل:
ما هي مشاعركم؟
الشباب:
خوف، قلق، تشاؤم، ولكن أيضاً رجاء وفرح ورغبة في البقاء معاً ومع الرب يسوع.


صلاة: المزمور 12
2
إلى متى يا ربُّ تنساني وتحجبُ وجهَكَ عنِّي؟

3إلى متى أحمِلُ الغَصَّةَ في نفْسي،والحَسْرةَ في قلبي نهارًا وليلاً؟ وحتى متى ينتصِرُ  عَدُوِّي عليَّ؟
4أُنظُرْ وأعِنِّي أيُّها الرّبُّ إِلهي! أنِرْ عينَيَ فلا أنامَ نَومةَ الموتِ
5ويقول عَدُوِّي: ((تَغَلَّبْتُ علَيهِ))، ويبتَهِج خصومي بأني زَلَلْتُ.
6وأنا على رحمتِكَ تَوَكَّلْتُ،وقلبي يبتَهِج بِخلاصِكَ. لِلرّبِّ أرفعُ نشيدي.لأنَّهُ أحسنَ إليَ.

- يا رب عندما يبدو أن كل شيء ضاع،
ولم نعد نفهم ما الذي يحدث حولنا وداخلنا،
لا تسمح بأن نيأس في البحث عن المعنى العميق لحياتنا. آمين.
البداية:
لقد فقدنا خريطة الكنز ولكن لنحاول أن نسترجعها
- كيف بدأت حياتي؟ إلى أين تذهب حياتي؟
- كيف كنت    عندما ولدت؟
                   في أول يوم في المدرسة؟
                   في المدرسة الإعدادية والثانوية؟
- كيف سأكون في المستقبل؟
- والآن عليكم أن تقولوا بصدق كل ما لا يعجبكم في هذه الأماكن:
1) في الرعية (رعيتي)                            2) في المجتمع
3) في الأسرة                              4) في المدرسة

مع نجمة المساء:                 اليوم أين أنت؟
- قراءة من سفر التكوين 3/8-10
8
وسَمِعَ آدمُ واَمرأتُه صوتَ الرّبِّ الإلهِ وهوَ يتمشَّى في الجنَّةِ عِندَ المساءِ، فاَختبأَا مِنْ وَجهِ الرّبِّ الإِلهِ بَينَ شجرِ الجنَّةِ. 9فنادَى الرّبُّ الإلهُ آدمَ وقالَ لَه: ((أينَ أنتَ؟)) 10فأجابَ: سَمِعتُ صوتَكَ في الجنَّةِ، فَخفتُ ولأنِّي عُريانٌ اَختَبأتُ)).

- صلاة الأبانا...
 
- مزمور 132 "ما أحلى أن نجتمع معاً"


وسائل البحث عن الكنز
معرفة الذات
مع نجمة الصبح:
"كل واحد فينا هو عجيب وعظيم وفريد من نوعه، دلالة على عظمة خلق الله للإنسان"
" داخلنا فراغ لجوع لا يستطيع الطعام إشباعه، هناك فراغ لمساحة لا يستطيع أي شيء أن يملأه. هناك مساحة من الحزن لا يستطيع الزمن أن يضع له حد. هناك فراغ لا يستطيع أحد أن يملأه.

 قراءة من سفر التكوين 1/26-31

26
وقالَ اللهُ: ((لِنَصنَعِ الإنسانَ على صُورَتِنا كَمِثالِنا، وليَتَسَلَّطْ على سمَكِ البحرِ وطَيرِ السَّماءِ والبهائمِ وجميعِ وُحوشِ الأرضِ وكُلِّ ما يَدِبُّ على الأرضِ)). 27فخلَقَ اللهُ الإنسانَ على صورَتِه، على صورةِ اللهِ خلَقَ البشَرَ، ذَكَرًا وأُنثى خلَقَهُم. 28وبارَكَهُمُ اللهُ، فقالَ لهُم: ((أُنْمُوا واَكْثُروا واَمْلأوا الأرضَ، وأَخضِعوها وتَسلَّطوا على سمَكِ البحرِ وطَيرِ السَّماءِ وجميعِ الحيوانِ الذي يَدِبُّ على الأرضِ)). 29وقالَ اللهُ: ((هاأنا أعطيتُكُم كلَ عُشْبٍ يُبزِرُ بِزرًا على وجهِ الأرضِ كُلِّها، وكُلَ شجرٍ يحمِلُ ثَمَرًا فيهِ بِزرٌ، هذا يكونُ لكُم طَعامًا. 30أمَّا جميعُ وُحوشِ الأرضِ، وجميعُ طَيرِ السَّماءِ، وجميعُ ما يَدِبُّ على الأرضِ مِنَ الخلائِقِ الحَيَّةِ، فأُعطيها كُلَ عُشْبٍ أخضرَ طَعامًا)). فكانَ كذلِكَ. 31ونظرَ اللهُ إلى كُلِّ ما صنَعَهُ، فرأَى أنَّهُ حَسَنٌ جدُا. وكانَ مساءٌ وكان صباحٌ: يومٌ سادسٌ.

 مزمور 138
 صلاة

"يا رب أنت خلقتنا على صورتك ومثالك، علمنا اليوم أن نرى جمال وعظمة الخليقة في حياتنا وفي الآخر. آمين"
"نحن نحمل هذا الكنز في أنية خزفية"


 للتأمل والمناقشة:
     "هناك شخص لا تستطيع الهروب منه وهو الذات، قصة حياتك، واقعك الذي هو خليط بأحلام وضعف، عليك الآن أن تغوص في هذه الذات. حاول أن تلقي نظرة عميقة لكي ترى كل ما يحتوي عليه."

لنبدأ: تخيل لو كنت وردة ماذا كنت تفعل؟ ...................................
لماذا؟ ......................................................................
لو كنت حيوان؟ ............................................................
لماذا؟ ......................................................................
لو كنت جماد؟ .............................................................
لماذا؟ ......................................................................
+ ما هي الصفات التي تكون شخصيتك؟
أمثلة:  ..............................................................

- الصبر والمثابرة، اتزان، محترم، عاقل ومتروي، روحاني، حكيم، مخترع ومتكبر،
يهتم بالتقاليد والسلطة، مواطن قوي، موقر من الجميع، شجاع، قوي، متحمس، لا يهدأ ومندفع، طبعه حامي، مملوء بالفرح والحياة. يدفع الآخرين للنمو، قائد.

مع نجمة المساء:     
ليقف كل شاب، ولبضعه ثواني، أمام المراية، ويحاول أن يحكي للمراية قصة حياته.
 مزمور 8
قراءة من رسالة القديس بولس الثانية إلى أهل كورنتوس
3/17-4/2

17لأَنَّ الرَّبَّ هو الرُّوح، وحَيثُ يَكونُ رُوحُ الرَّبّ، تَكونُ الحُرِّيَّة.
2 بل نَرُفضُ الأَساليبَ الخَفِيَّةَ الشَّائنة، فلا نَسلُكُ طُرُقَ المَكرِ ولا نُزَوِّرُ كَلِمَةَ الله، بل نُظهِرُ الحَقَّ فنُوَصِّي بِأَنفُسِنا لدى كُلِّ ضَميرٍ إِنسانِيٍّ أَمامَ الله.

 تأمل

+ اللقاء مع الآخر أفضل مراية لمعرفة حياتك.
+ كلمة الله ومشيئته الخلاصية هي أعظم مراية للإنسان
+ الصليب والمصلوب هو مرايتنا الحقيقية التي توضح أجمل وأدق تفاصيل حياتنا.

 صلاة ختامية

"إلهي العظيم والممجد
نّور ظلمات قلبي
أعطيني إيمان نقي، رجاء ثابت ومحبة كاملة
أعطيني نعمة الحكمة والمعرفة
لكي أعمل بمشيئتك فقط. آمين.


وسائل البحث عن الكنز
أحرار من .... أحرار لأجل

+ سوف نكون سعداء إذا استطعنا أن نعمل ونخدم ونتألم ونحب من أجل لملكوت.
+ سوف نكون سعداء إذا فضلّنا التواضع عن التكبر.
+ سوف نكون سعداء إذا استطعنا نكران ذاتنا واكتشفنا في القناعة كنزاً و لحياتنا.
+ سوف نكون سعداء إذا استطعنا أن نضع ثقتنا كلها في الخيرات الروحية وليس الدنيوية.
+ سوف نكون سعداء إذا استطعنا أن نتخلى عن الحقد والانتقام وقمنا بأعمال الرحمة والمحبة.
 قراءة من إنجيل مرقس "الشاب الغني"
10/17-27
17
وبَينَما هو خارِجٌ إِلى الطَّريق، أَسرَعَ إِليه رَجُلٌ فجَثا له وسأَلَه: ((أَيُّها المُعَلِّمُ الصَّالح، ماذا أَعمَلُ لأَرِثَ الحَياةَ الأَبَدِيَّة ؟))18فقالَ له يسوع: ((لِمَ تَدْعوني صالِحاً ؟ لا صالِحَ إِلاَّ اللهُ وَحدَه. 19أَنتَ تَعرِفُ الوَصايا: ((لا تَقتُلْ، لا تَزْنِ، لا تَسرِقْ، لا تَشهَدْ بِالزُّور، لا تَظْلِمْ، أَكْرِمْ أَباكَ وأُمَّكَ)).20فقالَ له: ((يا مُعلِّم هذا كُلُّه حَفِظْتُه مُنذُ صِباي)). 21فحَدَّقَ إِليهِ يسوع فأَحبَّه فقالَ له: ((واحِدَةٌ تَنقُصُكَ: اِذْهَبْ فَبعْ ما تَملِك وأَعطِهِ لِلفُقَراء، فَيَكونَ لَكَ كَنزٌ في السَّماء، وتَعالَ فَاتَبعْني)). 22فاغتَمَّ لِهذا الكَلامِ وانصَرَفَ حَزيناً، لأَنَّه كانَ ذا مالٍ كثير. 23فأَجالَ يسوعُ طَرْفَه وقالَ لِتَلاميذِه: ((ما أَعسَرَ دُخولَ مَلَكوتِ اللهِ عَلى ذَوي المال)). 24فدَهِشَ تَلاميذُه لِكَلامِه فأَعادَ يسوعُ لَهمُ الكَلامَ قال: ((يا بَنِيَّ، ما أَعسَرَ دُخولَ مَلَكوتِ الله ! 25لأَن يَمُرَّ الجَمَلُ مِن ثَقْبِ الإِبرَة أَيسَرُ مِن أَن يَدخُلَ الغَنِيُّ مَلكوتَ الله)). 26فاشتَدَّ دَهَشُهُم وقالَ بَعضُهم لِبَعض: ((فَمَن يَقدِرُ أَن يَخلُص؟))27فحَدَّقَ إِلَيهِم يسوعُ وقال: ((هذا شَيءٌ يُعجِزُ النَّاسَ وَلا يُعجِزُ الله، فإِنَّ اللهَ على كُلِّ شَيءٍ قَدير)).

+ فكر قليلاً واكتب هنا ما هي الخبرات الإيجابية والسلبية في حياتك.
+ ما هي الحواجز التي تريد أن تتخلص منها؟
........................................................................................................................................................

 صلاة

يا سيدي أنت تعرفنا في عمق أعماقنا، يكفي أن نلقي إليك ولو نظرة واحدة كي تحبنا كما نحن، نريد اليوم أن نعرف أكثر عن ذواتنا، نريد أن نرى معك رغباتنا وأتعابنا التي نحملها داخلنا كي نفسح مجال لكلمتك الحية، كلمة الحرية التي تدعونا أن نتبعك حيثما ذهبت وأينما أقمت، متجردين من ملذات العالم.


 شهود للرجاء

" أحبائي الشباب، عندما تنظرون إلى ذواتكم، إلى أعمالكم، مشاكلكم، مخاوفكم، شكوككم، انظروا إليه. عندما تنظرون إلى الآخرين، إلى آلامهم وردود أفعالهم، إلى متاعبهم، انظروا إليه، انظروا إلى يسوع الرجاء والأمل الذي ينتصر، إنه يسوع الذي يدعوكم يوماً بعد يوم لكي تعملوا بكل قوتكم لكي يأتي ملكوته بين الناس"                                                         (البابا يوحنا بولس الثاني)
          "الله الذي لا يرى لا يفرض ذاته ولكنه يقول لكل واحد: "حتى لو كان إيمانك ضعيف وبسيط، تعال واتبعني... الله يثق فينا جداً حتى أنه لديه دعوة لكل واحد فينا. ما هي هذه الدعوة الإلهية؟ يدعونا لكي نحب مثلما أحب هو ولا يوجد حب أعمق من الذي يضحي بذاته لأجل الله وأخوته"    (الأخ روجيه )
"كما نعلم أن الله محبة، شركة، وحدة وثالوث معاً. الله لا يعرف أن يبقى وحده ولكنه يعيش في شركة ويعلمنا أن الحياة الحقة هي التي تعاش مع الآخرين ومن أجلهم. الحياة هي أن نخرج من ذواتنا وننفتح على الآخرين، نضحي بذواتنا من أجلهم. الله يدعونا لهذا النوع من الحياة."                 (الأب لويزي)

"اليوم الناس عطشى إلى الحب والحب هو الجواب الوحيد للوحدة والفقر الشديد. في بعض البلاد لا يوجد جوع للخبز ولكن توجد عزلة ووحدة مرعبين، كراهية وخيبة أمل بسبب الشعور بأنهم غير مرغوبين وبلا أمل. كثيرين نسوا معنى الابتسامة. كثيرين نسوا مصافحة الأيادي. يحتاجون إلى أحد يحبهم ويحترمهم.
                                                          (الأم تيريزا)

- حاول أن تدخل إلى أعماقك:
1- سوف أكون سعيداً إذاً .....................................................
2- أرغب كثيراً بأن أكون .....................................................
3- أرغب كثيراً أن امتلك ......................................................
4- أقول لنفسي دائماً أنه يجب أن ..............................................
5- إن أكبر خوف عندي هو ...................................................
6- لا أستطيع مقاومة ..........................................................
7- لا استطيع أن أغفر .........................................................
8- إن الشيء الذي يغضبني هو ................................................
10- أشعر أنه ينقصني .........................................................
11- لا أستطيع أن أتخلى أبداً عن ..............................................
12- لا أحب نفسي عندما ....................................................
- حاول أن تكتب على حجر الشيء الذي يثقل عليك حياتك وتتمنى أن تخلص منه
- حاول أن تقرأ متى10/17-27 وتخيل عيونك تتلاقى مع عيون يسوع، أظهر له الحجر الذي كتبت عليه وحاول أن تسمح له أن يحبك كما أنت.



لقد وجدتــــــــــه

 إنجيل لوقا 15/11-24
11
وقال: ((كانَ لِرَجُلٍ ابنان. 12فقالَ أَصغَرُهما لِأَبيه: يا أَبَتِ أَعطِني النَّصيبَ الَّذي يَعودُ علَيَّ مِنَ المال. فقَسَمَ مالَه بَينَهما. 13وبَعدَ بِضعَةِ أَيَّامٍ جَمَعَ الاِبنُ الأَصغَرُ كُلَّ شَيءٍ لَه، وسافَرَ إِلى بَلَدٍ بَعيد، فَبدَّدَ مالَه هُناكَ في عيشَةِ إِسراف. 14فَلَمَّا أَنفَقَ كُلَّ شَيء، أَصابَت ذلكَ البَلَدَ مَجاعَةٌ شَديدة، فأَخَذَ يَشْكو العَوَز. 15ثُمَّ ذَهَبَ فالتَحَقَ بِرَجُلٍ مِن أَهلِ ذلكَ البَلَد، فأرسَلَه إِلى حُقولِه يَرْعى الخَنازير. 16وكانَ يَشتَهي أَن يَملأَ بَطنَه مِنَ الخُرنوبِ الَّذي كانتِ الخَنازيرُ تَأكُلُه، فلا يُعطيهِ أَحَد. 17فرَجَعَ إِلى نَفسِه وقال: كم أَجيرٍ لَأَبي يَفضُلُ عنه الخُبْزُ وأَنا أَهلِكُ هُنا جُوعاً! 18أَقومُ وأَمضي إِلى أَبي فأَقولُ لَه: يا أَبتِ إِنِّي خَطِئتُ إِلى السَّماءِ وإِلَيكَ. 19ولَستُ أَهْلاً بَعدَ ذلك لِأَن أُدْعى لَكَ ابناً، فاجعَلْني كأَحَدِ أُجَرائِكَ. 20فقامَ ومَضى إِلى أَبيه. وكانَ لم يَزَلْ بَعيداً إِذ رآه أَبوه، فتَحَرَّكَت أَحْشاؤُه وأَسرَعَ فأَلْقى بِنَفسِه على عُنُقِه وقَبَّلَه طَويلاً. 21فقالَ لَه الِابْن: يا أَبَتِ، إِنِّي خَطِئتُ إِلى السَّماءِ وإِلَيكَ، ولَستُ أَهْلاً بَعدَ ذلِكَ لأَن أُدْعى لَكَ ابناً. 22فقالَ الأَبُ لِخَدَمِه: أَسرِعوا فأتوا بِأَفخَرِ حُلَّةٍ وأَلبِسوه، واجعَلوا في إِصبَعِه خاتَماً وفي قَدَمَيه حِذاءً، 23وأتوا بالعِجْلِ المُسَمَّن واذبَحوه فنأكُلَ ونَتَنَعَّم، 24لِأَنَّ ابنِي هذا كانَ مَيتاً فعاش، وكانَ ضالاًّ فوُجِد. فأَخذوا يتَنَّعمون.


 مزمور 120

- نشاط عملي: تأمل هذه الخريطة. كل عناصرها تعطيك الأساسيات التي تحتاجها كل مرة تشعر أنك ضللت الطريق.

تعالوا لنفرح مع الأصدقاء

 قراءة من إنجيل لوقا 6/20-23
20
وَرَفَعَ عَيْنَيْه نَحوَ تَلاميذِه وقال: (( طوبى لَكُم أَيُّها الفُقَراء، فإِنَّ لَكُم مَلَكوتَ الله. 21طوبى لَكُم أَيُّها الجائعونَ الآن فَسَوفَ تُشبَعون. طوبى لَكُم أَيُّها الباكونَ الآن فسَوفَ تَضحَكون. 22طوبى لَكمُ إِذا أَبغَضَكُمُ النَّاس ورَذَلوكم وشتَموا اسمَكُم ونَبذوه على أَنَّه عار مِن أَجلِ ابنِ الإِنسان. 23اِفرَحوا في ذلك اليَومِ واهتُّزوا طَرَباً، فها إِنَّ أَجرَكُم في السَّماءِ عظيم، فهكذا فَعَلَ آباؤهُم بِالأَنبِياء.

 تأمل مزمور 118

البركة الختامية:
الكاهن: "ليغمركم الله القدير بروحه
           ويحفظكم بمحبته الأبوية
           اذهبوا وبشروا بالبشارة الحسنة
           لتكن حياتكم دعوة للمشاركة بفرح الرب
الجماعة: ليضئ الرب طريق دعوتنا
الكاهن:افرحوا بالرب يسوع
           واخدموا المحتاج والفقير
           وخاصة الشباب.
الجماعة: آمين
الكاهن: ليبارككم الله القدير الآب والابن والروح القدس.        ذهبوا بسلام المسيح.

scuola Nazareth

al fidar photo