الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



المقالات

مقتطفات من قانون المدارس السالزياني

بارك الرب من حفظ هذه القوانين

مقتطفات

من قانون المدارس السالزياني

                 وضعه القديس يوحنا بوسكو - أبو الشبيبة ومعلمها

وعربه من الإيطالية سنة1929:   الأب يوسف كليس السالزياني 

                    

  الفصل الأول :   في التقوى

1- تذكروا أيها الأولاد أننا أنما خلقنا لنحب، الله خلقنا  وأننا وأن أتقنا العلوم بأسرها وامتلكنا أموال الدنيا كلها ولم تكن فينا عبادة، الله ومخافته لما استفدنا شيئا فمخافة الله علة نجاحنا وبها يتعلق خيرتا الأبدي والأزلي معا.

2- من أحب السلوك في مخالفة الله والاستمرار فيها تلزمه المواظبة على الصلاة وقبول الأسرار واستماع كلام الله .

3- صلوا بعبادة وتواتر لا بتوان وكسل  وإزعاج رفقائكم فخير لكم ألا تصلوا من أن تصلوا بكسل وفتور وعدم مبالاة عندما تستيقظون من النوم صباحا ارفعوا عقولكم لله وناجوه بإحدى الوسائل الروحية .

4- اختاروا لكم مرشدا (معلم اعتراف) تأتمنونه على خفايا قلوبكم ولا تغيروه بدون علة صوابية وترددوا إليه كل أسبوع أو أسبوعين أو مرة في الشهر على الأقل كما  يشير إلى ذلك التعليم الرماني. وليستعد الجميع للموت في كل شهر العظة أو بمباشرة فعل أخر تقوي ملائم.

5- احضروا القداس بعبادة ولا تنسوا القراءة الروحية.

 

الفصل الثاني : السلوك في الكنيسة

1- أيها الأبناء الأعزاء إن الكنيسة هي بيت   الله ومكان الصلاة عند دخولكم الكنيسة خذوا من الماء المبارك وارسموا به إشارة الصليب على رواتكم إذا كان فوق المذبح صورة ما أو المصلوب لاغير فاحنوا رؤوسكم وان كان جسد المسيح في بيت القربان فاجثوا  على الركبة اليمنى أو على الركبتين إن كان معروضا ً.

اجتنبوا الضجة في الكنيسة وتحاشوا التكلم والضحك والا فلا تدخلوها .فالكنيسة هي بيت الله ومقام للحديث والعبادة لا للحديث أو الطيش .

2- احذروا الوقوف على عتبة الكنيسة  أو الجثو غلى ركبة واحدة واتم مستندون  إلى الثانية بمرافقكم . لا تقعدوا على أعقابكم ولا تتكئوا على المقعد مضطجعين بل ليكن اتكاؤكم مستقيما . وإذا مشيتم فلا تحدثوا دبدبة بحيث يتشوش من جمع حواسه وأفكاره في الصلاة .

واعلموا إن ليس من الأدب في شيء  التلفت إلى الناس عند دخولهم الكنيسة أو تعليق الانتباه إلى الآنية والزينة وغيرها دون السجود لله عز وجل ومما يستقبح أيضا ً في من يحضر القداس أن يظل واقفا ولا يجثوا إلا بالكد عند كلام التقديس على من يجري في  بعض البلاد.

3- امتنعوا عن التثاؤب والنوم أثناء الاحتفالات الدينية ما أمكن ولا تلتفتوا إلى جهات مختلفة ولا تتلفتوا ولا تخرجوا من الكنيسة قبل انتهاء الاحتفالات فهذه نقائص تدل على قلة الرغبة فيما هو لله  وكثيرا ًما تزعج رفقاءكم إزعاجا ً وتشككوهم أيضا ً.

4-إذا قصدتم مواقعكم فلا تقلقوا الكراسي أو  المقاعد تتكئوا عليها بحيث يسم لها صرير مزعج إياكم والبصق على البلاط فهذا ينافي الآداب وقد تلوثوا الجالس  بقربكم .

5- حافظوا على حواسكم وأفكاركم في الكنيسة ساعة خروجكم منها فلا تزحما بعضكم بعضا ً غلى الباب متسابقين ولا تلبسوا قبعاتكم إلا  متى تجاوزتم العتبة ولا تجمهروا بالقرب منها.

6- إذا صليتم فلا ترفعوا أصواتكم كثيرا ً ولا تخفضوها بحيث لا يسمعها  أحد بل صلوا بكل تأن لا بسرعة وعجل . ولاتتسابقوا في إنجازها .

7- إذا رنمتم احذروا أن تتحالفوا في الأصوات وتتنافروا في الألحان صائحين أو شاذين عن الإيقاع أو مطيلين الأصوات في  أخر الآية أو الدور .

8- لا ترتلوا مفاخرين بأصواتكم وأذكروا أن أناشيدكم القوية تعود بالمجد على البارئ تعالى وأن ملائكته تردد صداها وإياكم .

9- إذا أسعدكم الحظ في خدمة القداس فلا تنسوا قول القديس فم الذهب وهو :(أن صفوف الملائكة تحضر القداس الإلهي حول المذبح بمنتهى الاحترام والخشوع بحيث تعد خدمة الكاهن في الذبيحة وظيفة ملائكية أكثر منها إنسانية).

10- ابذلوا الجهد إذا في تعلم الرتب الطقسية بأن تجثوا وتحنوا الظهور والرؤوس جيدا في الوقت المعين وتلفظوا كلمات الخدمة لفظا ً    صحيحا ً واضحا ً 11-لاتضعوا أيديكم في اجيابكم ولا تضحكوا  مع من يساعدكم في الخدمة ولا تلتفتوا ورائكم إلا حين الضرورة لتنظروا إذا كان احد يطلب التناول  مثلا.

12-امشوا على مهل في ذهابكم وإيابكم أثناء  الخدمة ولا  تبالغوا بحيث يضطر لكاهن إلى الانتظار

13- اذهبوا واعترفوا بخطاياكم عن طوع .

 

  الفصل الثالث :   في العمل

  1- أيها الأعزاء ولد الإنسان للعمل فادم أبونا الأول جعله الله في الفردوس الأرضي ليفلحه. وقد قال القديس بولس الرسول : (أن كان أحد لا يريد أن يعمل فلا يأكل ).

 2- يراد بالعمل قيام كل واحد بواجبات حالته سواء كان طالب علم أو حرفة أو فن .

3- بالعمل تخدمون الدين أو الهيئة الاجتماعية خدمات جليلة فضلا عن أنكم تنفعون    نفوسكم لاسيما إذا خصصتم  لله   أعمالكم اليومية.

4- اعملوا دائما على إجراء ما أمركم به رؤساؤكم أو فرضته عليكم الطاعة ولا تهملوا من واجباتكم شيئا ً لتباشروا ما لم تؤمروا به

5- إذا أخذتم طرفا من العلم فمجدوا الله لأنه هو معطي كل خير احذروا لنفوسكم من الكبرياء فإنها دودة تقرض أعمالكم الصالحة وتفقدكم استحقاقاتها.

6- لا تنسوا أنكم في ربيع الحياة  فمن لم يتعود العمل في زمن الصبى كن بطالا ً في الغالب حتى الشيخوخة وعارا على وطنه وذي قرابته وربما جلب على نفسه ضررا لا يعوض

7- من وجب عليه العمل ولم يعمل كان كالمختلس لمال الله ورؤسائه وان البطالين ستبكتهم الضمائر في نهاية الحياة تبكيتا أليما ًعلى ماأضاعوه من الزمان .

8- ابتدئؤا العمل والدرس  بهذه الصلاة :( نسألك  يارب أن تسبق أعمالنا بإلهامك وتصحبها بمعونتك لتبتدئ منك وتنتهي بك جميع صلواتنا أفعالنا دائما بالمسيح ربنا آمين والسلام الملائكي وانتهوا بتأدية الشكر قائلين ( نشكر اللهم القادر على كل شيء لجمع أفضالك أنت الحي الملك إلى

دهر الداهرين . أمين ).

وهذه الصلوات الوجيزة صلوها بعبادة حتى يرضى الله ويهديكم في أعمالكم ودروسكم وتكتسبوا ما منحه الأحبار الاعظمون من الغافرين لمن يباشر هذه الأعمال التقوية .

 

الفصل الرابع: السلوك في المدرسة وردهة الدرس

1-أهم شيء أوصيكم به بعد التقوى و أوحرضكم عليه هو الدرس. فينبغي أن تتموا فروضكم وتستظهروا دروسكم أولا ً حتى إذا انتهيتم من ذلك جاز لكم أن تقرأوا كتابا ً مفيدا أو تصنعوا شيئاً آخر .

2- اعتنوا كل الاعتناء بالكتب والدفاتر وبما لكم . لا تلوثوا شيئا منها بالحبر ولا تبقوه ولا تتلفوه . ولا تأخذوا ما لرفاقكم من كتب ودفتر وأقلام وما أشبه . وإذا احتجتم إلى شيء من ذلك فاطلبوه بأدب من الرفيق القريب منكم . ولا ترموا بالورق تحت المقاعد أو الطاولات .

3- قفوا عند دخول المعلم إلى الصف وان تأخر عن المجيء فلا تضجوا بل انتظروا ساكتين مرددين دروسكم في أذهانكم أو قارئين كتابا ً مفيدا ً .

4- لاتصلوا إلى المدرسة متأخرين وكونوا مكشوفوا الرؤوس في ردهة الدرس . وإذا كنتم لابسين معطفا ً أو لافين على رقابكم شالا فارفعوها .

5- إذا مست الحاجة إلى غياب أحدكم عن المدرسة أو ردهة الدرس فليعلم بذلك المعلم وان لم يستطيع بنفسه فبواسطته احد رفاقه ومتى عاد إلى المدرسة فلا يجلس مكانه قبل إطلاع المعلم على سبب غيابه .

6- إياكم والعادة السيئة أن تتحدثوا أو تنقشوا  على الكتب أو تلعبوا بالأوراق أو تحفروا المقاعد أثناء الشرح أو أن تفرطوا في ابداء إمارات العجب مما تسمعونه أو تظهروا  نفورا وضجرا ً من الشرح وهذا شر من ذاك.

7- لا تعترضوا على المعلم أثناء الشرح بأسئلة لا فائدة فيها وإذا وجه إليكم سؤالا فانتصبوا على الفور وبعد التروي أجيبوا بدون إبطاء .

8- إذا وبخكم المعلم على هفوة صدرت منكم عمدا ًأو سهوا أو لم تصدر منكم فلا تتقحوا وتجيبوه بحنق بل تقبلوا ذلك شاكرين ولا تقتدوا ببعض المتكبرين المعاندين الذين إذا وبخهم المعلم هاج غضبهم ورموا بكتبهم على وطأطأوا رؤوسهم ساندينها على المقعد إلى غير ذلك مما يدل على أنهم ليس من الأدب في شيء وان الوقاحة بلغت فيهم أقصاها .

9- لا تسخروا بأحدكم إذا غلط أو اللفظأو قصر في واجباته . فهذا منافي للمحبة الأخوية .

10- لاتثبجوا (تخربشوا) على اللوح ولا تكتبوا فيه شيئا ً يسوء قريبكم . واحذروا أن تلطخوا الجدران أو الخرائط الجغرافية أو غير ذلك أو أن تسكبوا الحبر وتلوثوا به ثياب الغير أو تمسحوا القلم

بثيابكم أو بشر رؤسائكم .

11- أفرغوا الجهد في إتمام فروضكم ثم انسخوها  بخط جميل على  الدفاتر .

12- أكرموا المعلمين كافة سواء درسوا في فصلكم أو في فصل أخر . ومن علمكم في السنين الماضية فاختصوه بالإكرام ذلك لان القرار بفضل المحسن يحلي الشباب بأجمل حلية .

14- ابتدئوا بتلاوة الصلاة واختموه  بالصلاة ايضا ً.

15- بعد الشروع في الدرس لا يجوز لأحدكم أن يستعين بشيء من رفيقه أو يعينه بشيء ولو مست الحاجة . وليحذر كل  أن يحدث صوتا بالورق أو بالكتب أو بقدميه أو بإسقاط شيء أيا كان. وان كان في حاجة قصوى إلى شيء ولا يسعه إلا طلبه فليطلبه بالهدوء الأكمل بعد استئذان الناظر في ذلك.

16- لا يجوز لأحد أن يترك محله قبل قرع الجرس

17-في ردهة الدرس ناظر سؤول عن ما يحدث .ومن واجبه أن ينظر هل أن كل واحد يدخلها في الوقت المعين وهل يدمن الدرس مواظبا ً عليه . وفي كل المقاعد يكون وكيل للناظر ونائب وكيل يساعدانه على حفظ الترتيب والنظام .

18- مرة في الأسبوع يجتمع الطلاب فيقرأ مدبر الدروس أو نائبه ما استحقوه من العلامات ثم يلقي عليهم محاضرة يحضهم فيها حضا ً أبويا على التقدم في التقوى والدرس .

19- من أكثر التغيب عن ردهة الدرس أو أخل فيها بالنظام وأقلق راحة الموجودين فسينذر وأن لم يرعو للإنذار والتوبيخ يعين له عمل أخر أو يعاد إلى أهله.

20- السكوت في ردهة الدرس أمر لابد منه حتى يتيسر للكل أن يحسن استعمال وقته فيقرأ أو يكتب ولا يبلل أفكاره أحد.

21-من لم يكن فيه مخافة الله فليترك الدرس لان تعبه باطل . (إن الحكمة لا تلج النفس الساعية بالمكر ولا تحل في  الجسد المسترق (المستعبد ) للخطيئة ) يقل الرب (حكمة : 4)

22- أخص فضيلة يحرض عليها الطلبة إنما هي التواضع فالطالب المتكبر غبي جاهل .( رأس الحكمة مخافة الله ) ( ابن سيراخ 1:6 ) "الكبرياء أول الخطأ" .             (ابن سيراج 10:15)

 

الفصل الخامس: السلوك في العمل 

1-بعد الفراغ من الأفعال التقوية صباحا ًيتناول كل طالب الفطور وينطلق راسا ً إلى معمله لا يتكلم ولا يلعب ويجتهد أن لا يعوزه شيء مما هو ضروري للعمل .

2- يبتدأ العمل بالصلاة " نسألك يا رب " والسلام الملائكي وينتهي بالصلاة " نشكرك اللهم"  والسلام الملائكي ويتلى عند الظهر والمساء " ملاك الرب " قبل الخروج من العمل .

3-على الطلاب أن يطيعوا الناظر ومعلم الصناعة   طاعتهم للرؤساء  ويبذلوا الجهد في قضا واجباتهم وتعلم الحرفة التي سيكسبون بها معاشهم .

4- ليبقى كل طالب في معمله ولا يذهب إلى العمل  آخر بدون ضرورة واستئدان .

5- لا يخرجن أحد من المعمل إلا بإذن الناظر وان ألجأت الحاجة إلى إرسال احد الطلاب خارج المدرسة فليستأذن له الناظر إما مدير الأعمال وإما  وكيل المدرسة .

6- في المعامل يمنع شرب الخمر واللعب أو المزاح لأنها محال للعمل لا للهو .

7- ليمسك كل من الكلام ما لم تقتضه  الحرفة التي يتعاطاها .

8- لا ينس أحد أن الانسان ولد للعمل وان من عمل بكد ونشاط استخف التعب (وجده خفيفا ً) وكان قلبه في سلام .

9- هذه المواد يقرائها المدير الروحي  أو الناظر كل سبت بصوت جلي (واضح) ويحفظ منها نسخة في العمل .

 

الفصل السادس : كيف التصرف مع الرؤساء

 1-كل فضيلة في الشباب أساسها الطاعة لرؤسائه لان الطاعة هي التي تولد كل الفضائل وتحفظها إنها لازمة للجميع وألزم للشبيبة . بناء عليه فمن منكم في اكتسب الفضيلة فليبدأ بطاعة رؤسائه خاضعا ً لهم خضوعه لله نفسه .

 2- هو ذا ما قاله القديس بولس الرسول في الطاعة " أطيعوا مدبريكم واخضعوا لهم فإنهم فأنهم يسهرون على نفوسكم سهر من سيحاسب حتى يفعلوا ذلك بسرور ولا بكرب (بحزن) لان هذا غير نافع لهم" (عبراتين 17:13)

3- تيقنوا أن رؤسائكم يعلمون حق العلم ما يقضيه عليهم الواجب من السعي  المتواصل في سبيل منفعتكم وأنهم إذا نبهوكم أو أمروكم أو أدبوكم كانت غايتهم من ذلك صلاحكم لا غير 

4- من يحتجب عن أنظار رؤسائه أو يفر عند قدومهم فانه يسيء عملا إذ كروا مثل الفراريج . فالفروج أدنى إلى الرنقاء (القرقة) يلقم في الغالب ما لذ من الطعام كذلك من عادته الاقتراب من رؤسائه يختص بإنذار أو نصيحة دون سائر رفقائه

5- أظهروا لهم أيضا ما يستحقونه من علامات الإجلال و الإكرام بان يحيهم عند التقائكم بهم وتكشفوا عن رؤسائكم متى وقفتم أمامهم .

6- نفذوا جميع أوامرهم بسعة وإجلال وسرور ولا تعترضوا على شي إعفاء ً لأنفسكم مما أمرتم به اطيعوا ولو أمرتم بما يخالف أميالكم .

7- كاشفوهم بما في قلوبكم غير هيابين وأنزلوا  أحبوا الفضيلة واعكفوا على مباشرتها منذ صباحكم 

وأجمل ما يتزين به الشاب المسيحي إنما هي الفضائل الأربع التالية :الاحتشام والتواضع والطاعة والمحبة.كلا منهم منزلة الأب الودود الراغب في إسعادكم .

8- أصغوا إلى إنذاراتهم وقابلوها بالشكر وان أدبوكم على زلاتكم فارضوا بالتأديب متضعين غير مظهرين حقداً أو احتقار .

9- اجتبوا معاشة من يطعن في الرؤساء أو ينتقد عليهم أحكامهم فان في معاشرته كفرانا فظيعا بجميلهم . أليس إنهم يقاسمن الأتعاب بل يفون حياتهم في سبيلكم ؟

10- متى سألكم أحد الرؤساء عن سيرة رفيق لكم فأجيبوه بحسب ما تعلمون ولا سيما إذا كان السؤال لمنع الشر أو لإصلاحه لان السكوت في مثل هذه الأحوال يضر بذلك الرفيق ويغيظ الله .

 

الفصل السابع: في كيفية التصرف مع الرفقاء

1-أكرموا رفاقكم وأحبوهم محبتكم للأخوة .واحرصوا على أن تبنوا بعضكم بعضا ً بالمثال الصالح

أحبوا بعضكم بعضا ًعلى حساب ما أوصى الرب ولكن إياكم أن تشككوا احدا فمن كان حجر عثرة لقريبه بالقول أو الفعل لا يعد صديقا بل قتالا للنفس .إذا أمكنكم أن تصطنعوا معروفا ً إلى بعضكم بعضا ً أو تنصحوا بعضكم لبعض فافعلوا ذلك بنفس راضية . لا تمنعوا احدا كائنا ً من كان من الاستماع لمحادثاتكم وحضور اجتماعاتكم أوقات اللهو و الاستراحة بل تلقوه بالرضا والقبول وأشركوا الجميع في ألعابكم .لاتذكروا عيوب رفقائكم إلا إذا سألكم الرئيس وعند إذا اجتنبوا المبالغة

4- كل شيء خير كان أو شرا ً بإذن الله عز وجل وبناء عليه فإياكم أن تعتبروا رفقائكم وتسخروا بهم لعيوب فيهم طبيعية كانت أم أدبية فلا يبعد أن ما تقبحونه اليم فيهم يصيبكم مثله غدا بإذن الله .

5- مما تأمر به المحبة الحقيقية أن نحتمل بصبر نقائض القريب ونغفر له إذا أساء إلينا .وليس لنا أن نشتم أحدا على الإطلاق لاسيما من كان دوننا .

6- احذروا من الكبرياء كل الحذر فالمتكبر ممقوت عند الله والناس ( ابن سيراخ 7:10)

 

الفصل الثامن : في الاحتشام

1- يراد بالاحتشام مراعاة الأدب في الكلام والمعاملة والمشي . وهو فضيلة من أفضل ما يتزين به الفتى  فعليكم أيها الفتيان أن تلزموه في محادثاتكم وأعمالكم كلها .

2- احرصوا أن تكونوا نظفاء الأجسام والثياب بشوشي الوجه مشرقاً. واحذروا من هز أكتافكم أو التمايل بحضوركم إلا إذا أقتضى ذلك داع صوابي .

3- أوصيكم بالحشمة في النظر لان العينين نافذتان يدخل بهما الشيطان الخطيئة إلى  القلب . لتكن مشيتكم باعتدال لا بسرعة إلا عند الضرورة . إذا لم تستعملوا أيديكم فراعوا الأدب في وضعها وضموها على  صدوركم قبل الرقاد وأبقوها ما استطعتم كذلك طوال الليل .

4- إياكم أن تضعوا أيديكم على الغير أو أن تتخاصروا(تاخدوا بعضكم بيد بعض ) أو أن تمشوا كتف إلى كتف متعانقين شأن أهل السوق .

5- الزموا الحشمة في الكلام و إياكم والألفاظ المخالفة للمحبة أو مخلة بالأدب فالصمت مع الحياء أليق بسنكم من الحديث عن أمر تدل على الوقاحة والثرثرة في الغالب

6- لا تنقبوا أحدا ً ولا تنتقدوا عليه أفعاله ولا تتباهوا بخصلة حميدة فيكم أو بفضيلة .ارضوا بالمديح والذم على السواء و إذا لامكم أحد الرؤساء فاتضعوا أمام الله .

7- اجتنبوا كل عمل أو حركة أو كلمة فيها شيء من الغلاظة أو الخشونة و اسعوا كل السعي لتقويم مل اعوج من أخلاقكم و أصلاح ما فسد من عوائدكم واجتهدوا أن في قلوبكم ري الطباع وواسع الأخلاق على ما تقتضيه مبادئ الأدب و الحشمة  المسيحية.

8-من الاحتشام أيضا حسن السلوك على المائدة لان الطعام أنما جعل لحفظ الجسد لا للشراهة والجسد وسيلة يتوسل بها الإنسان إلى تحصيل سعادة النفس .

9- باشروا أفعال الديانة المفروضة قبل الأكل وبعده وفي أثناء الأكل غذوا نفوسكم أيضا ً بان تصغوا إلى القراءة .

10- لا يجوز أن تأكلوا وتشربوا إلا مما تقدمه إدارة المدرسة . وإذا أعطيتم شيئا من المأكولات أو المشروبات فسلموه إلى الرئيس وهو يوزعه بحيث تتناولونه تناولا معتدلا .

11- لا تتلفوا من الحاء أو الخبز أو الأدام أو النقل (ما يأكل من فستق وفواكه ) شيئا ولو يسيرا . واذكروا ما أمر به الرسل بعد إشباعه الخمسة آلاف رجل " اجمعوا ما فضل من الكسر لئلا يضيع شيء منها " (يوحنا 12:6)" من أتلف من الطعام عمدا ً فليعاقب بشدة وليخف أن يميته الله جوعا ً

 

الفصل التاسع: في النظافة

1- من الواجب أن تعتنوا بالنظافة عناية عظيمة فالنظافة أو النظام الخارجي يدلان على نقاوة النفس وطهرها

2- إياكم أن تقتدوا بالأغبياء الحمقى الذين يتعطرون بالأطياب يصنعون شعر رؤوسهم للظهور بمظهر الجميل الحسن الخلق ولكن تحفظوا على ثيابكم لأن تكونوا مفتقة أو ممزقة أو قذرة .

3-قلموا أظافركم لئلا تطول جدا ً ة لا تدعوا ربط أحذيتكم مفكوكة أما أرجلكم فاغسلوها مرات كثيرة ولا سيما في فصل الصيف .

4- لا تخرجوا من المنام ما لم ترتبوا أسرتكم وتنظفوا ملابسكم وتطووها. ولا تتركوا تحت الأسرة أحدية عتيقة وما أشبه بل صفوها في المحل المعين أو سلموها إلى من يعنيه الأمر .

5- لا تهملوا غسل أيديكم ووجوهكم كل صباح .فهذا مما يحفظ صحتكم ولا يسبب اشمئزازكم أ منكم .

6- نظفوا أسنانكم أيضا ً فتسلموا من رائحة الفم الكريهة ومن نخز الأسنان وأوجاعها المتأتية في الغالب عن عدم نظافتها.

7 - سرحوا شعر رؤوسكم كل صباح وليكن قصيرا ً دائما ً حتى يظل نظيفا ً ولا تقضوا في تسريحه وقتا ً طويلا ً .

8- لا تلطخوا أيديكم بالحبر وان تلطخت بشيء أيا كان فلا يحسن أن تمسحوها بثيابكم . كذلك عند الفراغ من الكتابة فلا تمسحوا بها أقلامكم .

 

الفصل العاشر : في السلوك داخل المدرسة  ( للتقسيم الداخلي )

1- متى قرع الجرس صباحا  فانهضوا حالاً من الفراش وبعد رسم إشارة الصليب ألبسوا ثيابكم بغاية ما يمكن من الاحتشام محافظين على السكوت

2- لا تخرجوا من المنام ما لم ترتبوا أسرتكم وتمشطوا شعر رؤوسكم وتنظفوا كل ما لكم وترتبوه .

3- متى قرع الجرس ثانية يذهب الكل  إلى الكنيسة لتلاوة الصلوات وحضور القداس وإما إلى محل عمله ثم يحضر القداس في وقت المعين.

5- النظر والتفتيش في قماطر الغير ( وهي ما تحفظ فيه الكتب ) وصناديقهم محظوران بالكلية . أما المنام فلا يجوز لأحد دخوله في النهار إلا بإذن خصوصي .

6- إياكم أن تمتاكوا ما ليس لكم ولو يسيرا ً تافها ًوإن وجدتم شيئا فسلموه حالا للرؤساء .ومن خص نفسه بشيء ليس له يعاقب على قدر سرقته .

7-كل مت يرد عليكم أو ترسلونه من الرسائل يسلم إلى الرئيس وله أن يقرأها إذا استصوب .

 8- لا يجوز أن تبقى لديكم دراهم بل يجب تسليمها إلى الوكيل وهو يعطيكم ما في احتياج إليه . كذلك لا يجوز أن تبيعوا وتشتروا أو تبادلوا أو تستدينوا إلا بإذن من الرؤساء

9- لا يجوز أيضا ً أن تدخلوا المدرسة و المنامات أشخاصا ً خارجين عنها . و إذا أقتضى الأمر أن تكلموا أحد أقربائكم فأذهبوا به إلى غرفة الاستقبال . لا تقتربوا أبدا ً ممن يتحادثون على إنفراد ولا تدخلوا معامل الغير ومنامهم فهذا مما يزعج من فيها أو من هوعاكف على العمل .لا يجوز لأحد أن يقفل باب حجرته (غرفته) وهو فيها أو يكتب على حيطان المدرسة أو يدق مسامير أو يكسر شيئا أيا كان . فمن أتلف شيئا أو أفسده بذنبه يصلحه على نفقته . المكوث في حجرة البواب أو المطبخ ممنوع إلا إذا كلفتم عملا ً ما

10- عاملو الجميع بمحبة واحتملوا نقائض القريب مشفقين ولا تلقبوه بالألعاب المستقبحة وما لا ترضونه لأنفسكم لا تقولوه ولا تصنعوه  لغيركم.

 

الفصل الحادي عشر : في السلوك خارج المدرسة

1- أيها الأولاد تذكروا أن كل مسيحي عليه بنيان القريب أي اجتذابه إلى الفضيلة وأن ليس عظة أكثر من المثال الصالح .

2- إذا خرجتم فكونوا محتشمين في النظر والحديث وفي كل عمل لكم . لاشيء أجمل موقعا في السلوك دليل على انتسابه إلى جماعة من الشبان المسيحيين المهذبين

3- إذا خرجتم للنزهة أو لقضاء إحدى الخدم خارج المدرسة فلا تقفوا في السوق مشيرين إلى أحد بالأصابع ولا تقهقهوا في الضحك . وإياكم ورمي الحجارة والقفز على المروج والقنوات وما أشبه مما يدل على سوء تربية وقلة الأدب .

4- إذا التقيتم بكهنة أو رهبان أو برؤساء كنسيين أو غير كنسيين من أرباب الوظائف أو بغيرهم من الوجهاء والأعيان فحيوهم أحسن تحية و أتركوا لهم الممر الأهون

5- إذا مررتم أمام الكنيسة أو صورة تقوية فاكشفوا عن رؤوسكم إجلالا ً وإن اتفق لكم المرور أمام كنيسة فيها الاحتفالات  فالزموا السكوت لئلا تقلقوا المجتمعين فيها .وعندما تمرون بجنازة فاكشفوا عن رؤوسكم واتلوا بصوت منخفض الصلاة " الراحة الأبدية أعطه يا رب أو المزمور : من الأعماق

الخ " وإذا كان تطواف (دورة) فابقوا مكشوفي الرؤوس إلى أن يمر . وان التقيتم بكاهن يحمل القربان للمرضى فاجثوا على كلتي الركبتين ساجدين .

6- إذا أسأتم السلوك في الكنيسة أو المدرسة أو العمل أو الطريق أنزلتم العيب بالمدرسة وحططتم من قدرها فضلا عن أنكم ستؤدون الله الحساب عن سؤ سلوككم .

7- إذا كلمكم أحد الرفاق  بما لا يليق أو أشار عليكم بما يقبح عمله فأطلعوا الرئيس على ذلك

من ساعتكم فيقدم إليكم الآراء الصائبة ستؤدون الله الحساب عن سؤ سلوككم.

8- لا تذكروا بالسوء رفقاءكم أو ما يجري في المدرسة أو رؤساءكم أو أوامرهم . فكل منكم حر بالبقاء في المدرسة أو بتركها.وعار على الولد أن يتشكى من محل له الحرية التامة بالبقاء فيه أو بمفارقته

9-إذا خرجتم للنزهة فاحذروا من الوقوف في الشوارع ودخول الدكاكين والزيارات والابتعاد عن الصف . وان دعيتم إلى تناول  طعام الغداء فارفضوا الدعوة إذ لا يرخص لكم في قبولها .

10- إذا أحببتم أن تفيدوا أنفسكم والمدرسة فائدة عظمى فاذكروها دائما ً بالخير وأتوا بالأسباب التي تحسن ما يفعله الرؤساء لخيرالجمهور .

11- لما كانت المحافظة على هذه القوانين موافقة للصواب فان مخالفتها يعاقب على حسب استحقاقه وأما العاملون بمقتضاها فيكافئهم الرؤساء بحسب ما هم عليه من الثبات والاجتهاد فضلا عن الله سوف ينيلهم الأجر.

 

الفصل الثاني عشر : في النزهة

1-النزهة رياضة نافعة جدا ً لحفظ الصحة . ومتى أوجبتها القوانين فلا تمتنعوا عن الخروج .

2- متى حان وقت الخروج فكونوا على استعداد واصطفوا بلا إبطاء ولا يجوز لمن كان من فرقة أن ينضم إلى فرقة أخرى

3- لكل فرقة ناظر مسؤول عما يحدث من الخلل (بلبلة) في أثناء النزهة .

4- لا يخرج إلى النزهة إلا النظيف الثياب والأحذية . وطاعة الناظر واجبة في لك أمر .

5- لا يجوز الركض في النزهة ولا التوقف إلا بإذن صريح من الرؤساء . وإما مدة النزهة فتكون في الغالب ساعة ونص ولا تتجاوز الساعتين .فالاحتشام في الهيئة والنظر ة الرزانة في المشي لا بد منها . وإن طاش أحد الأولاد ربما عاد طيشه بالخجل على كل فرقته .

6- أحق الذنوب بالمبالاة والملاحظة ذنب من حاد عن الصف . وليس للناظر أن يرخص في ذلك . ومن اشترى أو أدخل قهوة أو مستطعما ً أو فندقا ً أو خمارة كان جزاؤه الطرد .

 

الفصل الثالث عشر : السلوك في ردهة التمثيل (ملعب التمثيل المسرح)

1- تمثيل الروايات يؤذن به لأجل تسليتكم وتعليمكم ولكن المسرح الذي غايته تربية القلب لا ينبغي أن يكون سببا ً في إهانة الله ولو صغيرة.

2- اشهدوا التمثيل مسرورين شاكرين للرؤساء الذين تفضلوا بع عليكم وإذا اضطررتم إلى الانتظار أو الحديث ما لا يعجبكم فإياكم أن تظهروا شيئا ً من علامات الاستياء و الذم .

3- احذروا كل الحذر من التراكض إلى المسرح مع إمكانية الإضرار برفقائكم و التسابق للجلوس في المحل الأحسن غير المعين أو لبس القبعات أثناء التمثيل أو الوقوف وقفة تمنع الغير من المشاهدة أو الصراخ أو الصفير أو ما يجري مجراها من علامات الأشياء .

4- متى رفع الستار فالزموا السكوت حالا ً وإذا كم تستطيعوا أن تروا جيدا ً فلا تصروا على الوقوف بحيث يتضايق من هو خلفكم . وإن وقف أمامكم أحد فلاتصيحوا أو لا تسيئوا معاملته . بل نبهوه بظرف وأدب وإن لم يسمع لكم فاهدأوا صابرين.

5-إياكم أن تهزأوا بمن غلط أو لم يحسن التمثيل فلا تتكلموا عليه داخل القاعة ولا تعاتبوه .خارجا ً عنها . ومتى أرخى الستار فصفقوا دائما وإن لك يتم التمثيل على ما كنتم تنتظرون .

6- لا تزد حموا على باب المسرح عند الخروج بل اخرجوا بنظام وتغطوا لان الهواء في الخارج أبرد منه في الداخل على الغالب ولا يبعد أن يضر بصحتكم .

 

الفصل الرابع عشر : في بعض الأمور الممنوعة بتاتا ً

1- كما لا يجوز لأحد أن يحفظ عنده دراهم كذلك لا يجوز له اللعب بالقمار على أنواعه .

2- غير جائز أيضا ً كل لعب مسبب لضر أوخلل بالأدب و الاحتشام .

3- التدخين ومضغ التبغ ممنوعان في كل زمان منعا ً باتا ً .

4- لا يرخص لأحد في الخروج مع رفاقه أو أصدقائه لتناول طعام الغداء أو لمشترى أثواب       ثلاث شروط لابد من تجنبها لا بد لكل تلميذ أن يتجنب جميع الخطايا ولكن بينها ثلاث وهي أحق بالتجنب لكونها أسوأ عاقبة على الشبيبة أعني: 1-التجديف والحلف باسم الله باطلا .

2- الدنس .               3- السرقة.                

 

كونوا على يقين أن واحدة من هذه الخطايا كافية لستنزال لعنة الله على المدرسة .أما إذا تجنبناها كان لنا رجاء وطيد بأنه تعالى ينزل بركاته علينا وعلى جمعيتنا كلها .

 

بارك الله من حفظ هذه القوانين.مساء كل أحد أو في أخر من الاسبع يقرأ حضرة الوكيل أو نائبه شيئا ً من مواد هذه القوانين ويأتي بإيجاز ما يناسبها من الاعتبار الأدبي .