الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



scuola Cairo

Scuola Alessandria

المقالات

من يأخذ الابن ؟

مـن يـأخـذ الابـن ؟

 

 كانت هواية رجل غني وابنه جمع الأعمال الفنية الأصلية النادرة . وكانت مجموعتهم تحتوي على كل شيء ، من بيكاسو حتى رفاييل انجلو . وكانا كثيرا ما يجلسان معاًً يستمتعان بمجموعتهم الفنية العظيمة .حتى اندلعت الحرب و كان الابن شجاعا جدا ومات في بينما كان ينقذ شخصا آخر .
اُعلم الوالد بما حدث فحزن حزنا شديدا من أجل موت ابنه الوحيد . وبعد شهر تقريبا  و قبيل عيد الميلاد مباشرة، إذا بمن يقرع الباب . ولما فتح الباب إذا بشاب يمسك بيده لفافة كبيرة يقول " سيدي ، أنت لا تعرفني ، ولكن ابنك قدم حياته من أجلي . لقد أنقذ حياة كثيرين في هذا اليوم . وبينما كان يحملني أنا لمكان أمين ، إذا بشظية تصيبه فى القلب مباشرة ، فمات في الحال . وقد كان كثيرا ما يحكي عنك يا سيدي وعن حبك للفن " ، ثم أمسك الشاب باللفافة الكبيرة التي معه وقال " أنا أعلم أن هذا ليس شيئا عظيما . لأنني في الحقيقة لست فنانا كبيرا ، ولكنني أعتقد أن ابنك كان سيرغب أن تكون لك هذه"
فتح الوالد اللفة فإذا بها صورة لابنه رسمها هذا الشاب. نظرالوالد للصورة باندهاش محتى فاضت عيناه هو بالدموع . شكر الوالد الشاب من أجل اللوحة وعرض عليه أن يدفع ثمنا مجزيا لها . فقال الشاب " أنا لن أقدر أبدا  أن ادفع ثمن الذي فعله ابنك من أجلي ، وهذه اللوحة هي هدية ".

علق الوالد لوحة ابنه فوق المدفأة ، وفي كل مرة يأتي فيها زوار لمنزله ، كان يريهم لوحة ابنه قبل أن يريهم أي من اللوحات الأصلية العظيمة التى يقتنيها .
بعد بضعة شهور مات الرجل الغني . وكان هناك مزاد كبير لبيع مجموعته الفنية النادرة . اجتمع في المزاد كثير من الشخصيات ذات الثقل ، وكان الجميع في غاية الاستثارة لرؤية اللوحات الأصلية النادرة ، وهم يمنون أنفسهم بالحصول على بعض منها لضمها لمجموعاتهم الفنية .
على المنصة وُضعت لوحة الابن، وقرع الدلال مطرقته وابتدأ جلسة المزاد بلوحة الابن ، وراح يقول من سيأخذ هذه الصورة ؟. فإذا بالصمت يعم القاعة . بعد ذلك إذا بصوت من آخر القاعة من الخلف يقول بصوت عال " نحن نريد أن نرى اللوحات المشهورة , دعك من هذه الصورة ..

ولكن الدلال أصر وعاد يقول " من سيبدأ المزاد 100 دولار 200 دولار  من سيدفع من أجل هذه اللوحة ؟ . " . وهنا صاح صوت آخر غاضبا وقال " نحن لم نأتي لمشاهدة هذه الصورة ، لقد أتينا من أجل أعمال فان جوخ ، أو رمبرانت . فلتأتي إذا باللوحات ذات القيمة ! " .  

ولكن الدلال استمر قائلا " الابن ، الابن ، من سيأخذ الابن ؟ . وأخيرا جاء صوت من آخر القاعة من الخلف ، كان صوت الجنايني الذى كان قد قضى أغلب عمره مع السيد وابنه وقال " أنا أدفع عشرة دولارات "، لأن هذا كان كل ما يستطيع أن يدفعه لكونه رجلا فقيراً ، فقال الدلال " لدينا عرض بعشرة دولارات من سيدفع عشرين دولار ؟ " . وهنا قال بعضهم " أعطها له بعشرة دولارات ودعنا نرى اللوحات الأخرى العظيمة " . وعاد الدلال يقول مرة أخرى " لدينا عرض  بعشرة دولارات فهل من يدفع عشرين ؟ " . وهنا صاح الجمع كله غاضبا ، فلم يكونوا يريدون لوحة الابن . لقد أرادوا الاستثمار ذو القيمة في اللوحات الفنية الأصلية . قرع الدلال مطرقته وقال " بيعت اللوحة بعشرة دولارات  !! . "
وهنا صاح رجل جالس في الصف الثانى وقال " دعنا الآن نبدأ فى المجموعة المنقاة من اللوحات الأصلية . " وضع الدلال مطرقته وقال " أنا آسف لقد انتهى المزاد ." . راح الحاضرون يقولون  " وماذا عن اللوحات الأصلية ؟ ." فقال الدلال " أنا آسف ، عندما طلب مني أن أتولى هذا المزاد ، أخبرت بشرط سرّي في وصية الرجل . ولم تكن لي حرية أن أعلن هذا الشرط إلا الآن . أن لوحة الابن هى فقط التى ستعرض فى المزاد ، وإن من يشتريها سيرث كل شيء , و من ضمنها هذه اللوحات الفنية الأصلية . الرجل الذي سيأخذ الابن ، سيأخذ كل شيء ! . "
إن الله قد قدم ابنه  ليموت على الصليب , ومثل هذا المزاد  رسالته اليوم لك " من يأخذ الابن ؟ " . لأنك كما ترى من يأخذ الابن يرث كل شئ !!!!

 

scuola Nazareth

al fidar photo