الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



المقالات

القديس يوحنا الذهبي الفم

القديس يوحنا الذهبي الفم  

ولد في انطاكية في نحو عام 349. تلقى تربية رفيعة، ثم بدأ حياة النسك وسيم كاهنا. كان لمواعظه أثر كبير في المؤمنين. انتخِبَ اسقفاً على القسطنطينية عام 397. فكان مثال الراعي الصالح لرعيته، وسعى في تقويم نهج حياة الإكليروس والمؤمنين. تعرض لغضب البلاط الملكي  فذهب الى المنفى مرتين، وتحمل الشدائد، وتوفي في إقليم البنط، في آسيا الصغرى في 14 أيلول عام 407. وعظ وكتب الشيء الكثير لتعليم الإيمان الكاثوليكي والحياة المسيحية، حتى إنه لُقب "بفم الذهب" وفي اليونانية: خريزوستموس.

و تحتفل الكنيسة بعيده في الثالث عشر من أيلول / سبتمبر من كل عام. 

من أجمل أقواله : 

- الصلاة هي مصدر وأساس لبركات لا تحصى هي قوية للغاية.. الصلاة مقدمة لجلب السرور.

 - على الإنسان أن يردد على الدوام صلاة :"ياربي يسوع المسيح ابن الله ارحمني أنا الخاطئ".

سواء أثناء عله أو سيره أو أكله أو راحته حتى يتغلغل اسم ربنا يسوع المسيح في أعماق القلب ويحطم كبرياء الحية القديمة الرابضة في الداخل لإنعاش الروح. لذلك داوم بلا انقطاع على ترديد اسم الرب يسوع حتى يحتضن قلبك فيصير الإثنان واحدًا.

 - ليتنا ننتفع بضرورة الصلاة وندرك أن في تركها فقدان حياة النفس إذ هما شيء واحد لا ينفصل.

 - "قدسهم في حقك"، بمعنى "اجعلهم قديسين بعطية الروح والتعاليم الصادقة". كما أنه عندما قال:

"أنتم أنقياء بسبب الكلام الذي كلمتكم به"

- السكون قرين النسك ، السكون يعطى القلب عزلة دائمة.

 - من لا يصلى لا يوجد فى حياته شئ صالح بالمرة.

 - أنتم تشتاقون أن تروا ثيابه أما هو فيهبكم ذاته لا أن تروه فحسب بل وتلمسوه وتأكلوه وتقبلوه فى داخلكم. 

- الحب هو جواز السفر الذى به يعبر الإنسان كل أبواب السماء دون عائق