الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



المقالات

القديسة تقلا

 

القديسة تقلا

أولى الشهيدات و المعادلة في الرسل 

وُلدت القديسة تقلا في مدينة أنطاكية في تركيا، من والدين وثنيين في سنة/20/م، وكان والدها والياً على إنطاكية وأمها سيدة فاضلة ومتمسكين بدين آبائهما الوثنية، ونشأت القديسة في هذا البيت وترعرعت فيه وتنعمت بالجاه والثراء ورفاه العيش، وكانت ذات حسن وجمال حتى أن طالبيها للزواج أصبحوا لا يحصون عدداً وتقدم منها شاب اسمه ناماريوس إلى خطبتها وهو أمير وثني ومن أعيان وشرفاء البلاد ووصل بحبه لها حتى العبادة، وكانت ذات عقل ثاقب وشديدة الرغبة في تحصيل العلوم والمعارف، فانكبت على الدراسة وكانت فصيحة اللسان.

أثناء ذلك جاء القديسان بولس وبرنابا الى إنطاكية يبشران بإنجيل الرب يسوع ويعلما الناس داعيان إياهم إلى المسيحية ونبذ الوثنية، فسمعت القديسة تعاليم القديس بولس واستهوتها تعاليمه فآمنت بالرب يسوع وأشرق في قلبها نور لم تألفه من قبل، نور المسيح المضيء للجميع، غير أن اليهود أثاروا الوثنيين ضد القديس بولس ورفيقه برنابا لأنهما كانا جريئين في دعوتهما ويدعمان تعاليمهما بالعجائب، وقبضوا عليهما وقرروا رجمهما، فما أن حل الظلام حتى نزلت القديسة إلى السجن بعد أن رشت حارسه بالمال بعد أن باعت كل ذهبها وحليها الخاص لهذه الغاية، وتلقنت من بولس التعاليم السماوية وغادروا ثلاثتهم السجن إلى مكان أكثر أماناً، وكانت تقضي أوقاتها بالصلاة إلى الله وتتأمل كلام الرسول بولس وتعمل به.

رافقت بولس إلى مدينة أثينا التي كانت عاصمة الفكر والفن الإغريقي، حيث تلاطمت فيها العبادات للآلهة العديدة فثار بولس وراح يخاطب اليهود في كل مكان،حتى أن الوثنيين أصبحوا يصغون إليه بكل انتباه وقبول، وكان كل ذلك على مرأى ومسمع من القديسة تقلا فازداد قلبها إيماناً بيسوع المسيح ابن الله الوحيد.

سمع الأبوان عن ابنتهما كل شيء، وحاولا إقناعها بجميع الوسائل الممكنة ولكن دون جدوى، وعندما عجز والدها من إقناعها، وخوف والدها على مركزه وبتحريض الآخرين له سلمها إلى الحاكم الذي زجها إلى الأسود التي تراجعت وهدأت عندما شاهدت القديسة، ثم أمر بأن تُحرق بالنار وساعة تنفيذ الحكم أبرقت السماء وأرعدت وانهمر المطر الغزير مما جعل تنفيذ الحكم مستحيلاً، ولما لم تفلح النار بها، ربطها إلى طرفي ثورين جانحين ليشطراها شطرين إلا أن الثيران رفضت تنفيذ المهمة مما حيَّر الحاكم بأمرها، فأراد أن يتخلص منها فألقاها في حفرة عميقة مليئة بالثعابين السامة، فنزلت نار من السماء وأحرقت الثعابين ونجت القديسة من الحكم، فدهش الوالي من تلك المعجزات المتكررة وخاف من هياج الشعب ضده، فاستدعى القديسة وسألها: "مَنْ أنتِ أيتها الفتاة، وما الذي يرد عنكِ هذه الوحوش والحيوانات المفترسة ويحميكِ من تنفيذه أوامري"؟..

 

فأجابته: 

"أنا تقلا أمَةُ يسوع المسيح ابن الله الحي وهو نجاة المأسورين وتعزية الحزانى، وهو الذي أنقذني من الوحوش والموت، ويحفظني بنعمته وله لمجد والكرامة". 


حينئذٍ أعلن الوالي أمام الشعب وقال: 
"إن تقلا أمَةٌ يسوع المسيح هي طليقة حرة"، فتعالت أصوات الفرح وخرجت البتول من بينهم وذهبت إلى بيت السيدة الشريفة طروفينا التي كانت تعطف عليها، فاتجهت القديسة من أنطاكية إلى سوريا إلى منطقة معلولا ووجدت فيها الحقل الخصب لتعبدها والتبشير بالرب يسوع،   وذاع صيتها في كل المنطقة وانتقلت شهرتها حتى إلى بلاد الغرب، وكانت تسافر بين الحين والآخر إلى بلاد الغرب وخاصة اسبانيا لتبشر بالرب يسوع، فاعتمد الكثيرون منهم على اسم ربنا ومخلصنا يسوع المسيح ،واهتدوا إلى الإيمان بالإله الحقيقي، تاركين الوثنية و عبادة الاصنام.

وشيدت لها الكنائس الكثيرة باسمها، ودُعيت فتيات كثيرات باسمها لينالن شفاعتها. 
عاشت القديسة تقلا /90/ سنة، ورقدت بالرب بأمان في قرية معلولا ودُفنت فيها وبُني بجانب قبرها الذي أصبح مزاراً ومحجاً للجميع ديراً للراهبات يؤمه الآلاف المؤلفة من السياح والزائرين من كل أرجاء الدنيا، 

   

وقد دعتها الكنيسة "الأولى في الشهيدات" حيث تعرضت لعذابات شتى، ولأسفار مضنية وقاسية قضت حياتها كلها للتبشير بالإنجيل، وكما أطلقت الكنيسة عليها لقب "المعادلة الرسل"، إكراماً وإجلالاً لها.