الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



  • image
  • image
  • image
Previous Next

البابا: كونوا سببا للوفاق والوحدة، ودعاة للسلام وللعدل وللمحبة

البابا: كونوا سببا للوفاق والوحدة، ودعاة للسلام وللعدل وللمحبة

مرة أخرى يذكرنا البابا بمدى اهتمامه بالشرق الأوسط و أبنائه لاسيما المسيحيين منهم و ها هو اليوم يشجّع، في المقابلة العامة التي اعتاد أن يجريها كل أربعاء، جميع المؤمنين الناطقين باللغة العربية و يقول لهم كونوا دائماً  شهوداً حقيقين  للمسيح !: 

اِقرأ المزيد...

الرهبنة السالزيانية تحتفل للمرة 145 بمرسليها

الرهبنة السالزيانية تحتفل للمرة 145 بمرسليها 

من فالدوكو المركز العالمي للرهبنة السالزيانية انطلقوا لينتشروا في كل أصقاع الأرض و يحملوا رسالة أمير التربية و يبشروا بكلمة الله، رهبان راهبات و علمانيون من مختلف أنحاء العالم شاركوا اليوم بالإرسالية السالزيانية المئة و خمسة و أربعين و تلقوا صليب المرسل من الرئيس العام الأب آنخيل آرتيمه.

اِقرأ المزيد...

البابا يلتقي سفراءه في الشرق الأوسط

البابا يلتقي سفراءه في الشرق الأوسط

 

ضمن سلسلة المبادرات التي طرحها الأب الأقدس من صلاة و لقاءات و رسائل تتعلق بالشرق الأوسط و ما يعيشه من أزمة في مختلف البلدان دعا البابا فرنسيس إلى لقاء مع سفراءه للتباحث في أمر المسيحيين و لاسيما مع الظروف المأساوية التي تعصف بالبلاد. 

و يُعقد اللقاء  في الفاتيكان من الثاني وحتى الرابع من تشرين الأول أكتوبر الجاري بحضور البابا فرنسيس وكبار المسؤولين في الكوريا الرومانية، و هي  هي الجهاز الإداري والتنفيذي والاستشاري الذي يساعد البابا في الفاتيكان، للتباحث في الأوضاع الراهنة في المنطقة.

اِقرأ المزيد...

البابا يلتقي المسنين

البابا يلتقي المسنين 

في لفتة مميزة من الأب الأقدس دعا البابا فرنسيس، بابا الشباب و الأطفال،  آلاف المسنين للمشاركة بقداس يوم الأحد الذي أقيم خصيصاً لهم و الذي كان تذكيراً بأهمية كبار السن في المجتمع فهم حكمته و ذاكرته الحية. 

اِقرأ المزيد...

البابا يفتتح سينودس العائلة

 غصت ساحة القديس بطرس بالفاتيكان مساء أمس السبت بأكثر من أربعين ألف شخص شاركوا في أمسية صلاة بعنوان "أضئ نورا في العائلة" نظمها مجلس أساقفة إيطاليا لمناسبة افتتاح أعمال الجمعية العامة الاستثنائية الثالثة لسينودس الأساقفة في الفاتيكان والمخصصة للعائلة. وقد التقى المشاركون في هذا الحدث البابا فرنسيس، كما كان آباء السينودوس حاضرين في الساحة الفاتيكانية.

اِقرأ المزيد...